دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-11-08

حكومة الرزاز.. فشل ومصائب وزيارات بلا نتائج

الراي نيوز
 من سوء طالع الاردنيين ان تتشكل حكومة الدكتور عمر الرزاز في ظل احباطات لتضاف الى احباطات رسخّتها حكومة سلفه الدكتورهاني الملقي.

اذ ما افاق الاردنيون على الفريق الوزاري بحمولته الزائدة، بمن فيهم الذين انتقلوا من حكومة الملقي وما يزالون، حتى اخذت المصائب تتوالى على الاردن فكانت حادثتا الفحيص والسلط الى قضية الدخان وهروب "مطيع" الى تسويق قانون الضريبة ثم التعديل المخيّب وصولاً الى الفاجعة التي ألمت بكل بيت اردني، وهي غرق الضحايا من ابنائنا الطلبة.

جميع هذه الازمات وغيرها، من امور تهمّ المواطن، لم يحسن الرزاز وحكومته المشكّلة والمعدّلة التعامل معها أو بث بصيص الامل - على الاقل - الى نفوس المواطنين، لا بل زادت غضبتهم، وكثرت الاحتجاجات والتظاهرات والتلويح بالاعتصامات وهناك من طالب برحيل الحكومة وظل مسمى "حكومة الجباية" شعاراً يطلقه المحتجون والمتظاهرون من الموظفين والاقتصاديين ورجال الاعمال، وعامة المواطنين، على هذه الحكومة.

لا ندري اذا ما الرزاز خُدع بتغريداته التي ظل يكثر منها عندما كان وزيراً للتربية والتعليم ويتبادلها مع عدد محدود من الطلبة وخصوصاً طلبة الثانوية العامة، والمجاملين له من موظفي الوزارة، ظناً منه بصنع شعبية، اياُ كان اتساعها، الا ان هذا الوهم سرعان ما تلاشى بتسلمه رئاسة الحكومة.

ولكن الحقيقة، ايضاً، غير التي كان يسمعها بعض المواطنين، بأن الرزاز صاحب شعبية حتى طالب البسطاء منهم، بأن يكون رئيس الحكومة .. "وصفي الثاني" ! اذ يعرف الاردنيون وغيرهم من العرب والعجم، بأن الشهيد وصفي التل ما كسب شعبية وثقة رجال الحكم والمواطنين الا لأنه كان للاردن وللشعب وللأمة، وان تغريداته وحكومته – رحمه الله - كانت على الارض "تحرث" وتنهض بمؤسسات وطنية تحتذى، وتبني اردنياً حراً، لا يقبل التسول والسطو والانتظار، لا حكومة وعود وشعارات وجباية.

نخاطب رئيس الوزراء الرزا، دون ان نخلع عنه "عباءة ارث والده" ولأنه (اليوم) صاحب ولاية، لا وزيراً للتربية والتعليم، ذلك ان زياراته ولقاءاته وتصريحاته ووعوده، باتت تؤكد تقصيره، ان لم نقل عجزه في ادارة أزمة او حل قضية او تنفيذ وعد قطعه، او اجتراح مشروع وطني يخفف على المواطن الاردني وطأة حياته المعيشية.

لا نريد ان ندخل في التفاصيل، فقد سمعنا من رئيس الوزراء في مؤتمراته الصحفية ولقاءاته وزياراته، الكثير، حتى وهو يشيد بهذه الوزارة، وتلك، ليكون وزراؤها اول المغادرين في التعديل الاول على حكومته، فماذا عن التعديل الثاني، ؟ والأولى بأن ترحل هذه الحكومة، بعد ان غدا بعض الوزراء في عداد "موظفي مياومة"!.

نقول لرئيس الوزراء، ايضاً، ان جولاتك التي تقوم بها على نطاق رسمي، وقد اكتفيت بـ "رسلك" ليحاوروا الشعب حول "تسويق" قانون ضريبة الدخل،لم تعد تسعفك فيها "شعبيتك المزعومة" ولا وسائل الاعلام التي تحتضنها وتنتقيها لتجميل صورتك وصورة حكومتك.

ونقول هذا، ليس لتسطيح انجازات يدّعيها بعض وزرائك واصدقائك والمقرّبين منك اعلامياً، وانما نستند فيه الى ما تسمعه وما لا تسمعه من الشعب في البيت والمكتب والمتجر والفضاء الاردني، وحتى لا نقول عبر وسائل الاتصال الاجتماعي،بأن الحكومة فشلت.

وأخيراً، نأمل ان نكون جانبنا الحقيقة في ما وضعناه بين يدي "دولتك"، فيفيق الاردنيون على قضايا تحل آجلاً، لينعم الشعب بأنهار من عسل ولبن حكومتك، وذلك اضعف الايمان.

عدد المشاهدات : ( 209 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .