دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-02-02

نجوى فؤاد: غير نادمة على الجرأة وأتمنى حج بيت الله

الراي نيوز
قالت الفنانة، والراقصة المصرية المعتزلة، نجوى فؤاد، إنّ تاريخ ميلادها المتداول عبر الإنترنت ليس حقيقيًا، مشيرةً، إلى أنّها ولدت في عام 1944 أو 1945 بحسب قولها. لكنّها لجأتْ إلى تكبير نفسها، بسبب العمل، الذي كان يشترط كبر السنّ في ذلك الوقت.
وأضافتْ نجوى فؤاد، خلال استضافتها الإعلامية بفضائية "تن"، مساء الخميس مع الإعلاميّ، عمرو عبد الحميد، أنّها ولدت في 16 كانون الثاني، وترفض الاحتفال بعيد ميلادها، كذلك السّهر في ليلة رأس السنة، منذ اعتزالها، قائلة: "كيف نحتفل بأننا عجزنا سنة، صديق لي رجل أعمال ولد في نفس يومي، ويحتفل منذ عامين معي ومع أولاده وبعض الأصدقاء بوضع اسمي على التورتة فقط، لكن أنا لا أحتفل".

وعن أمنياتها للمرحلة القادمة، قالت: "أتمنى حج بيت الله، وأن ربنا يصلح حال البلد، لجني الإنجازات"، في الوقت الذي أكّدتْ فيه، أنّها بصحّة جيّدة، مجدّدة عدم رغبتها في العودة للرّقص، مثلما فعلتْ مؤخرًا، الفنانة فيفي عبده.

وعن الرّاقصات الرّوسيّات، وانتشارهنّ في مصر، مثل جوهرة، أو صوفينار قالت: "لا أشاهدهن كثيراً، ويرقصون رقص تجريبي، والشرقي حاجة والغربي حاجة تانية،"، واصفة إياهنّ، بأنهنّ مثل "فراخ الجمعية".

وقالت نجوى فؤاد، إنّها غير نادمة على المشاهد الإغرائية، أو الجريئة في بعض أفلامها، لأنّ الدور كان يتطلّب ذلك، وفي حالة الرّفض سيذهب الدور لآخرين، قائلة: "المشاهد مكنتش قبيحة قوي ولا حاجة، وأنا كنت في سن معين ولا يوجد وعي كامل وأسعى للشهرة".

وعن تجربتها في الإنتاج: "توقفت غصب عني، لأن محفظتي فضيت، ولم يكن لدي استعداد لخسائر أكبر من ذلك".

وذكرتْ: "ذهبت لمكتب للعمل (تليفونيست – كول سنتر)، وقلت للي بشتغل عنده، أنا عاوزة أغني، وقالى فيه مكتب الأستاذ محمد عبدالوهاب وأخدلك معاه معاد، والتقيت عبدالوهاب، وعندما غنت له، قال لي (بس يا ستى، خدى الجنيه ده، انزلى هاتي سندوتشين)".

 
عدد المشاهدات : ( 779 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .