دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-06-12

الحريري يفتح النار على باسيل ونصر الله دون أن يسميهما

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في مؤتمر صحفي مساء اليوم الثلاثاء إن علاقات لبنان مع الدول العريبة غير خاضعة لمزاج البعض، ولبنان بلد عربي وعضو مؤسس لجامعة الدول العربية.
وقال الحريري "يجب أن يكون معلوماً أن هذه العلاقات غير خاضعة لمزاج البعض، أول سطر في الدستور يقول إن لبنان بلد عربي فهذا لأن لبنان عربي وعضو مؤسس لجامعة الدول العربية”.


وذكّر الحريري أنه "عندما يقف رئيس الحكومة على أي منبر فهو يتكلم باسم لبنان وأنا حضرت قمة مكة وباسم لبنان ووافقت على القرارات باسم لبنان، وموقفي وكلامي في القمة هما قمة الالتزام بالبيان الوزاري، والذي يرى غير ذلك فليعد إلى كل قرارات القمم السابقة ويرى من يخرق النأي بالنفس”.
وأضاف "لا يجب أن نضع الدول العربية والسعودية في موقع الخصومة مع لبنان. يجب أن نفهم أن مصالح البلد قبل مصالحنا الخاصة والسياسية والولاء إلى لبنان يتقدم الولاء لأي محور”.
وأعلن أنه "في الأسابيع الأخيرة فرضت علينا سجالات واشتباكات على عدة جهات، بالأساس لم أكن أريد أن يحصل ذلك ولكن الغضب في الوسط السني لا يمكن اعتباره غير موجود، هو غضب حقيقي ناتج عن مواقف من شركاء أساسيين”، في إشارة إلى كلام نسب إلى رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل حول” السنية السياسية التي صعدت على جثة المارونية السياسية” نفاه الوزير باسيل لاحقاً.


وعن التطاول على شعبة المعلومات بعد العملية الإرهابية التي تعرضت لها مدينة طرابلس من قبل الإرهابي مبسوط مؤخراً، قال الحريري "هذا أمر غير مقبول ولن أقبل في أي وقت أن يتم التطاول على المؤسسات الأمينة أو العسكرية”. مضيفاً” الخطأ ليس أن الإرهابي سجن سنة ونصف، بل الخطأ أنه لم تتم مراقبته كما يجب عندما خرج من السجن”.
وأضاف ” الجيش وقوى الأمن والأمن العام وأمن الدولة مؤسسات للدولة ولكل الشعب، وممنوع أن يتم وضعها في خانة المحاصصة”.
وأعلن أن "هناك من يريد زعزعة الاستقرار والتسوية في لبنان بأي طريقة، وبديل التسوية هو الذهاب إلى المجهول والخلاف مع رئيس الجمهورية يدفع ثمنه البلد واقتصاده”.
وأضاف "البعض يعتبر أن الحريري ممثل السنة وأن التسوية قضمت تنازلات من حصة السنة، وأنا أقول أن هذه أكبر كذبة ضدي، صلاحيات رئيس الحكومة بخير ولا يمكن لأحد أن يمد يده عليها. وأوقفوا هذه اللعبة”.


وأضاف "عندما ننجح بعقد مؤتمر سيدر ومؤتمر روما ومؤتمر بروكسل ونفتح الباب لأكبر برنامج استثماري نكون نحمي الدور التاريخي لأهل السنة في لبنان. أنا هنا لأكمل نهج رفيق الحريري، هو علمنا أن نبحث عن حلول ونجدد الثقة بالدولة وكيف يكون الاشقاء العرب شركاء في الإعمار وعلمنا العمل لنذهاب برلماني ديمقراطي”.
وقال "ضحينا لنحمي البلد والطائفة. عندما نتكلم عن صيغة الوفاق الوطني نكون نتكلم عن الطائف، جوهر وجودنا هو الالتزام بالطائف وأهل السنة لا يمكن أن يستقوا على الشراكة، قوة السنة أنهم حماة الشراكة ، هم عصب البلد، وبلا عصب لا بلد”. مضيفاً أن ” العلاقة مع الرئيس عون مميزة، المشكلة في البلد أن كل فريق يريد أن يأخذ الحوار الى مكان. والعلاقة مع الوزير باسيل موجودة فيها بعض الحساسية، نحن لا نريد أن نلغي أحداً ولا أن يلغينا أي أحد”.
ورداً على سؤال عن أصوات من داخل تياره السياسي”تيار المستقبل” تنتقده قال الحريري” تيار ديمقراطي وإذا أي أحد داخله يريد أن يفتح جبهة ضدي فأهلا وسهلا”.


وعن عودة النازحين السوريين وما يتعرضون له أحياناً من تصرفات عنصرية قال الحريري "أريد أن يعود النازحون إلى بلادهم وأريد أن أطبق القانون اللبناني عليهم مثل كل زائر أو نازح”.
وأضاف "أقرينا في الحكومة أن هناك وظائف مسموحة فقط للبنانيين وهذا يجب أن يطبق، النازحون مشكلة لدى كل الطوائف والمذاهب وليس مشكلة لدى جزء من اللبنانيين، علينا جميعاً أن نعمل سوياً، الرئيس عون وبري والوزراء يجب أن نتحاور بهذا الموضوع لنصل إلى حلول”.


وانتقد الحريري الأطراف السياسية التي شاركت في إقرار الموازنة في الحكومة بعد 19 جلسة "وهم الوزراء مع نواب كتلهم سيذهبون في مجلس النواب للاعتراض على الموازنة”.
وقال "البعض صحيح تحفظ على بعض البنود، هل تريدون سيدر أن يمشي أو لا؟ هل تريدون ماكنزي أو لا؟ هل تريدون الأخوة العرب أن يعودوا أو لا؟”.


وعن العملية الإرهابية التي تعرضت لها مدينة طرابلس مؤخراً قال الحريري "إن خروج إرهابي من أوكار التطرف لن يبدل هوية طرابلس، هي ستبقى مدينة الإعتدال والعيش المشترك رغم أنف المشككين ومستغلي الفرص. موضوع العفو لا بد أن يمشي”. مشيراً إلى أن "هذه المدينة تعرف كيف ترد الظلم”.

عدد المشاهدات : ( 724 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .