دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-07-04

السياحة ترد على استاذ الجيولوجيا في الهاشمية

الرأي نيوز :
 هاجم استاذ الجيولوجيا في الجامعة الهاشمية الدكتور احمد الملاعبة وزارة السياحة والاثار، مجدداً تحت عنوان "المواقع السياحية الأثرية.. وزارة منزوعة الاختصاص "

وجاء هجوم الدكتور الملاعبة عبر المنصات الالكترونية، خاصة بالمواقع الاثرية بشأن رد وزارة السياحة على الملاعبة في وقت سابق، حول اثارة قضية الكهوف تقع في الحرة الاردنية تتعرض للتدمير الذي تضمن :"ان قانون وزارة السياحة والاثار عرف الاثار والكهوف هي الناجمة عن فعل الانسان وليس بفعل الطبيعة.

وتسأل استاذ الجيولوجيا في الجامعة الهاشمية، بشأن مسؤولية من حماية الاثار سواء بشرية او بفعل الطبيقة ؟ وقال :ما سبب العقم في الأداء والتنصل من المسؤولية القانونية نحو المواقع الأثرية والتراثية والطبيعية مشيراً إلى "الكهوف البركانية .. إمبراطوريات الظلام .. كهوف خدمت البشرية منذ ١٠٠ ألف عام".

ولم يتاخر رد الوزارة على على الدكتور الملاعبة، وقال مدير اثار محافظة المفرق الدكتور، اسماعيل ملحم مخاطباً الملاعبة :"هنالك فرق بين كهف نحته الإنسان و كهف او نفق شكلته الطبيعة ، و قانون الاثار الاردني معني بالدرجة الأولى بمخلفات الإنسان و ما صنعه او نحته او بناه...الخ".

وبالعودة إلى مشاركة استاذ الجيولجيا في الجامعة الهاشمية، "الفيسبوكية": بعد عمل ميداني واستكشافي لحوالي ٣٥ عاما حيث بالفعل تم تسجيل كهف بجانب بركان قعيس في بلدة ام القطين عام ١٩٨٥ واستمر الإكتشاف والإستكشاف حتى أيامنا هذه وتم تسجيل حوالي 102 كهفا مميزا.

وأكد ان الكهوف تعتبر من مواقع التراث الطبيعي Natural Heritage حيث أن مثل هذه المواقع قد تشكلت طبيعيا دون تدخل الإنسان مثل الغراميل أو الاشكال التضاريسية الجميلة التي نحتت بفعل الرياح والمياه والعوامل الطبيعية الأخرى أو الكهوف الجيرية التي نتجت بفعل الإذابة بالمياه الحامضية أو الكهوف البركانية والتي تشكلت بفعل تبريد وتصلب اللافا.

وزاد : لقد قامت اليونيسكو باعتماد قائمة التراث الطبيعي وقائمة أخرى للتراث الثقافي أو الحضاري Cutural Heritage وأصبحت القائمة مميزة وتضم آلاف المواقع من مختلف دول العالم ومنها الأردن حيث تم إدراج ٣ مواقع منها قصر عمرة والمغطس والبتراء لافتاً إلى خلو وقائمة اليونيسكو من أي موقع أردني للتراث الطبيعي.
ونوه الدكتور الملاعبة : أن القائمة الثالثة هي التي تجمع النوعين الثقافي والطبيعي تحت اسم القائمة المشتركة الممزوجة بين الطبيعي والثقافي Mix Heritage.

وأشار إلى الكثير من المواقع الطبيعية وأهمها وادي رم الذي نتحت تشكيلاته الطبيعية في الصخور الرملية بفعل الحركات التكتونية والعوامل الطبيعية وكذلك الكهوف الجيرية مثل برقش أو البركانية مثل كهف البادية وكهف ابو الكرسي ومثلها الفهدة (حشيفة) تم بالفعل استخدامها من قبل الإنسان ومنذ وجود الانسان على الأرض.
وأكد ان الكهوف البركانية والتي كانت منذ غابر العصور مسكن الإنسان الأول وسكنها الإنسان منذ العصر الحجري القديم ويؤكد ذلك التواجد الكثيف لقطع الصوان بداخلها وحولها بتصاميم تدل على حقب زمنية مختلفة إضافة إلى الكسر الفخارية وقناديل الزيت.

وأشار إلى أن كهف "حشيفة" يعتبر من متحفا بشريا كاملا .. وأدلة ذلك وجود النصب التذكارية منذ العصر الحجري الحديث وكذلك استطاع الإنسان في العصر البرونزي أي قبل حوالي ٥ آلاف عام من إيجاد ثقافة الحصاد المائي والتغذية المائية الصناعية حيث أنشأ ٣ سدود مائية داخل النفق كانت تستخدم للحصاد المائي وتجميع المياه عبر قناة مائية طولها ٨ كيلومترات قادمة من وادي راجل إلى الشرق من مدخل النفق.

وزاد استاذ الجيولوجيا :"لقد أبدع الإنسان في البادية في تحويل الكهوف الطبيعية إلى كهوف أثرية استخدمت من قبل البشر لأكثر من ١٠ استخدامات رئيسية منها السكن والعبادة والزراعة والمدافن (أشهرها مدافن كهوف صبحا الشهيرة ومدافن كهف الفهدة) وأيضا لتربية الحيوانات.

وقال : لقد قرات في أحد المواقع الإلكترونية تصريح مدير دائرة آثار المفرق بأن هذه الكهوف لا تقع ضمن اختصاص دائرة الآثار بل هي مسؤولية سلطة المصادر ( والتي حلت ولم تعد موجودة منذ سنوات) وهذا أدى إلى وجود حالة استفهام واستهجان، ويعتبر تنصل من المسؤوليات نحو حماية الكهوف البركانية الأردنية وتاريخ استيطانها البشري.

وأوضح الملاعبة، أن كل الدول العالمية تهتم بالكهوف .. وتعيد تأهيلها لأغراض سياحية مع الحفاظ على مكنونها الأثري والتراثي، الأمر الذي يعيد الكرة مرة أخرى بعد إهمال نفق اليرموك – ديكابولس أطول نفق في العالم بطول ١٤٠ كم والكثير من المواقع الأخرى مثل آثار أبيلا (قويلبة) .
وتسأل ، الأنفاق البركانية .. يحميها من العبث والدمار والاندثار ..؟! وقال : سؤال لن يجيب عليه بالتأكيد .. من يجلسون على كراسي منزوعة الاختصاص؟!.

إلى ذلك رد مدير اثار المفرق الدكتور اسماعيل ملحم على الدكتور الملاعبة وقال : منذ سنوات و انا اتابع كتاباتك و مكتشفاتك العديدة ، و كانت جميعها محط تقدير ، و لكني استغرب اليوم ما تكتب من نقد و استخدام عبارات غير منصفة بحق وزارة السياحة و الاثار و دائرة الأثار العامة و من يعمل بهما مثل ( وزارة منزوعة الاختصاص ) و ( من يجلسون على كراسي منزوعة الاختصاص ) و غيرها ، و حتى نضع الأمور في نصابها لا بد من توضيح ما يلي للقراء و المهتمين :

١- أن الإنفاق و الكهوف الموجودة في منطقة الحرة الاردنية هي تشكيلات جيولوجية طبيعية تشكلت بفعل النشاط البركاني القديم الذي يعود لحقبة طويلة تصل إلى ٢٥ مليون سنة ، وبالتالي فهي ليست من صنع الإنسان، فهنالك فرق بين كهف نحته الإنسان و كهف او نفق شكلته الطبيعة ، و قانون الاثار الاردني معني بالدرجة الأولى بمخلفات الإنسان و ما صنعه او نحته او بناه...الخ. 

٢- أن وجود قطع صوان او بقايا عظام بشرية او حيوانية او كسر فخار قليلة في بعض هذه الإنفاق من عصور قديمة جاءت محدودة جدا و هي تؤكد أن هذه الإنفاق لم تكن أكثر من ملاجئ مؤقته استخدمها الإنسان لتقيه من ظروف الطبيعة الصحراوية و لا تمثل أي شكل من أشكال الاستيطان الإنساني، كما أن علم الاثار يعتمد بالدرجة الأولى على التسلسل الطبقي لهذا الاستيطان في حال وجوده لتأريخ المكان و الزمان و هذا ما تفتقده مثل هذه الإنفاق، و لكن لا يوجد ما يمنع من التوثيق لجميع الظواهر و أن كانت مؤقته او جرفها سيل ماء عابر فهي تساعد في فهم المكان و تاريخ الإنسان القديم و تعامله مع عناصر الطبيعة المختلفة .

٣- أن ما ذكرته على موقع عمون الإخباري بصفتي مدير آثار المفرق أن هذه الإنفاق خارج نطاق اختصاص دائرة الاثار العامة كلام مهني وليس تنصل من المسؤولية كما أشرت حضرتك ، فالانفاق بصفتها الجيولوجية لها جهات رسمية تعنى بها كوزارة البيئة و الجمعية الملكية لحماية الطبيعة و الجهات التي خلفت سلطة المصادر الطبيعية و غيرها .

٤- أنني وزملائي في دائرة الاثار العامة لسنا ممن وصفتهم بمن يجلسون على كراسي منزوعة الاختصاص ، إذ اننا أبناء الميدان و معظم عملنا يشمل المسوحات و التنقيبات الأثرية في كل تضاريس الأرض من جبل و سهل وغور و صحراء ، و نقوم بممارسة صلاحياتنا و اختصاصنا و خبراتنا المتراكمة و عشقنا لوطننا بالإنجازات المشرفة التي حفظت لهذا البلد تراثه و آثاره فعلا لا قولا.

٥ - أن الإنفاق و الكهوف الطبيعية لها أهمية جيولوجية و يمكن أن تكون قيمة مضافة في السياحة البيئية و سياحة المغامرة و سياحة الاستشفاء ، و اتمنى على الباحثين و المشاريع العلمية و أبحاث الطلبة الجامعية أن تقدم دراسات و مقترحات موثقة في تأهيل هذه الإنفاق و استغلالها إلى الجهات الرسمية من وزارات و مؤسسات للتفاعل معها .

٦ - اقترح عقد ورشة عمل مشتركة بين الجهات الأكاديمية و المؤسسات و الوزارات المعنية بالسرعة الممكنة لتدارس استغلال هذه الإنفاق و الحفاظ عليها كتراث طبيعي ، و ياليت أن تكون المبادرة من الجامعة الهاشمية التي نحترم و نقدر متمنيا على عطوفة الرئيس و نائبه احتضان مثل هذه الفكرة و المتابعة من طرفكم كاستاذ متخصص . 

مؤكدا لكم و للاخوة القراء و المهتمين أنه لا يوجد أي اهمال تجاه معالم الوطن و تراثه من وزارة السياحة و الاثار او دائرة الاثار و لكن يجب أن يدرك الجمي ع الصلاحيات المناطة بكل جهة و إمكانياتها ، و أن التشاركية في العمل بين المؤسسات يمكن أن تقود لنتائج افضل ، و ليس بالاثارة الإعلامية التي قد توصل رسائل سلبية غير مبنية على دلائل
عدد المشاهدات : ( 1096 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .