دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-07-11

حسن يطلب بيتا صغيرا يحتضن عائلته .. وسميرة ارملة ولديها ثمانية ابناء بلا معيل

الرأي نيوز :
 

 فريال البلبيسي

الشونة الشمالية .. حسن العزازمة .. يعيش حياة مأساوية

يأخذ من صندوق المعونة الوطنية ويطلب بيتا صغيرا يحتضن عائلته

 سميرة براهمة الوالدان مسجونان وبحاجة لمنزل بسيط يأوي عائلنها 

انه الفقر المذل الذي ينهش لحم الكثير من العائلات الفقيرة ويجرد الانسان  من انسانيته ففي الوقت الذي تمتليء به الحاويات في عمان وضواحيها تعيش أسر اردنية حالة فقر مدقع لا تملك أية حيلة للخلاص منه فهو يحيط بهم كالمعصم باليد، حيث اجتمعت عليهم الظروف القاسية والفقر والألم وتكالب عليهم شبح العوز والحرمان اصبحت اجسادهم هزيلة ووجوههم شاحبة وبطونهم بالكاد يعرفها الشبع. اشتدت عليهم الظروف والام الصدور لضيق اليد وتعالت اصوات الاستغاثات هل من مغيث ؟

'الشاهد' كما عودت القراء بمتابعة حالات الاسر العفيفة والقضايا الانسانية اينما تكون .

زار فريق الشاهد الشونة الشمالية في منطقة ام وقاص والتقت كل من حسن عزازمة وسميرة البراهمة اللذان يعيشان حياة فقر مدقعة ولا يجد فرصة عمل يعيش منها ليعيل اسرته .

الحالة الاولى

قال حسن عزازمة : لي من الابناء خمسة اثنان منزوجان وثلاثة ابناء صغار اعيلهم واعيش في غرفة واحدة مع ابنائي فهذه الغرفة مقسمة للمطبخ والنوم والجلوس وبيت الخلاء خارج الغرفة وابنائي الصغار وزوجتي يخافون كثيرا عند خروجهم لبيت الخلاء في عتمة الليل بسبب الكلاب الضالة المتواجدة في بلدتنا وبسبب هوام الارض التي تتكاثر في الصيف وكثيرا ما يتعرض ابنائي الصغار للدغات العقارب عندما يلعبون في ساحة الغرفة .

واكد العزازمة ان الغرفة غير صحية وتفوح منها رائحة الرطوبة صيفا وشتاء ويوجد في الغرفة عفونة في فصل الشتاء عدا عن السقف الذي تتسرب منه المياه عند نزول المطر ليملأ ارضية الغرفة بالمياه . وقال نحن نعيش عيشة مأساوية الرطوبة اكلت من عظام ابنائي وزوجتي واصيبوا بالربو لاننا نعاني من رطوبة الغرفة وبرودة اجسام ابنائي منهم لا يجدون ابسط الحقوق من لباس دافئ لفصل الشتاء ولا يجدون الدفء لاننا لا نجد ثمن الكاز وابنائي لا يجدون الطعام الجيد فهم محرومون من الطعام المفيد لاجسادهم . ادمعت عين حسن العزازمة ثم قال : والله اني  ابحث عن عمل ولا اجده وانا راض في اي عمل فقط لاطعم ابنائي الجياع . اما حالة زوجتي فهي  تعاني من مرض السكري والضغط وهشاشة العظام وقال ان لي ولدان الاول متزوج وحمله ثقيل جدا والثاني فهو مسجون في السعودية منذ سبعة اعوام وحلمي الوحيد ان يكون لي منزلا صغيرا لاطمئن على ابنائي الصغار واقسم العزازمه انه لا يوجد له عقار من ارض او سيارة او منزل وانه يعيش في غرفة مستأجرة لا يتستطيع دفع ايجارها .

وقال العزازمة : انه ياخذ من صندوق المعونة الوطنية راتبا شهريا قيمته 100 دينار وانه يناشد صندوق المعونة الوطنية ببناء بيت صغير له ليطمئن عليهم لانه لا يوجد معيل لعائلته ابدا .  

 

الحالة الثانية 

سميرة براهمة تبلغ من العمر 39 عاما وهي ام لخمسة ابناء وثلاث بنات وهي ارملة توفي زوجها قبل اشهر وابنها الاكبريبلغ من العمر 21 عاما مسجون وابنها الاخر ايضا مسجون وهي لا يوجد لها معيل سوى الله واهل الخير وتعيش في غرفة صغيرة مع مطبخ وحمام خارج الغرفة وقالت سميرة انني اعيش في منزل غير صحي . هذا المنزل مليء بالحشرات والقوارض والافاعي فابنائي ما زالوا صغارا وقد لدغتهم الافاعي والعقارب مرارا ولكن رحمة الله هي المنجية . واكدت سميرة انها لا يوجد عندها غاز او ثلاجة او غسالة وانها لا تستطيع ان تحتفظ بالمأكولات لليوم التالي ويكون مصيرالطعام التلف . واضافت سميرة ان لديها ولد يبلغ من العمر 5 سنوات ويعاني من السمع وهو بحاجة الى عمليات جراحية وانها لا تستطيع ان تعالج ولدها بسب قلة المال . واكدت سميرة بانها تتقاضى من صندوق المعونة الوطنية راتبا مقداره 200 دينار شهريا وهو لا يكفي لمصاريف ابنائها الصغار وطالبت سميرة انها بحاجة الى منزل صغير يأوي عائلتها البسيطة ويكون المنزل صحيا وتدخله الشمس ولا تدخله القوارض التي اصبحت تعيش مع عائلتي ولا استطيع الخلاص منها .
والشاهد عندما استطلعت بالكاميرا المنزل وجدنا انه بدون سقف وبدون اثاث وينامون على فراش بسيط .

عدد المشاهدات : ( 1154 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .