دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-07-20

محرز الرابح الأكبر من تتويج الجزائر.. وليفربول ضمن الخاسرين

الرأي نيوز :
 
تمكن المنتخب الجزائري من التتويج بكأس الأمم الإفريقية، للمرة الثانية في تاريخه، أمس الجمعة، بعد فوزه على السنغال (1-0) في النهائي باستاد القاهرة.

وفي السطور التالية، نرصد أبرز الرابحين والخاسرين، بعد تتويج محاربي الصحراء باللقب القاري:

الرابحون:

جمال بلماضي


لم يكن يتوقع أشد المتفائلين، حين تم إعلان تولي جمال بلماضي تدريب المنتخب الجزائري، في أغسطس/آب 2018، أن المدرب الوطني سيقود كتيبة المحاربين لرفع الكأس الإفريقية، بعد أقل من عام.
ويأتي بلماضي على رأس قائمة الرابحين، حيث أعاد اللقب لأحضان الجزائر، بعد غياب منذ عام 1990.

وكان المدرب الجزائري قد اعتاد صعود منصات التتويج، خلال عمله في المنطقة العربية، حيث فاز بـ8 ألقاب من قبل.

رياض محرز

رغم عدم ظهوره بأفضل مستوياته في المباراة النهائية، إلا أنه أحد أبرز المستفيدين، بعدما أصبح مع رفاقه ثاني جيل للجزائر يحمل هذه الكأس.

 
كما زاد محرز من أسهمه، في التتويج بجائزة أفضل لاعب بالقارة السمراء، التي سبق له إحرازها عام 2016، وذلك في مواجهة أبرز منافسيه، المهاجم السنغالي ساديو ماني، الذي خسر أمامه المباراة النهائية، والنجم المصري محمد صلاح.

وكان محرز قد توج أيضًا في الموسم المنصرم بلقب البريميرليج، مع مانشستر سيتي.

الخاسرون:

ساديو ماني


فرط ماني في التتويج بأول لقب في تاريخ السنغال، كما فشل أيضًا في استغلال خروج زميله في ليفربول، محمد صلاح، من البطولة مبكرًا.

وكان ماني ليصبح مرشحًا بقوة لنيل الكرة الذهبية، وجائزة أفضل لاعب في إفريقيا - بعد تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا مع الريدز - حال نجاحه الليلة في اقتناص الكأس القارية، وهو ما لم يحدث.
ليفربول

يعد ليفربول الإنجليزي أحد الخاسرين، بعدما فشل لاعباه ماني وصلاح، في مساعدة منتخبيهما للحصول على اللقب الإفريقي.

ورغم تتويج صلاح وماني بلقب دوري الأبطال، إلا أن ثنائية محرز (البريميرليج والكان) قد تقوده للجلوس على عرش إفريقيا لهذا العام.
عدد المشاهدات : ( 895 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .