دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-07-20

هل يتدخّل الملك في اللحظة الأخيرة ؟

الرأي نيوز :
 

احذروا المؤامرة على قانون الإنتخابات


كتب / د. محمد أبو بكر

حاولت في الأيّام الماضية قراءة مابين سطور الأحداث والأخبار المتعلّقة بقانون الإنتخابات النيابية ، ومتابعة ما يجري ، والإتّصال بجهات لها علاقة بالموضوع ، فوجدت بأننا كأردنيين أمام مؤامرة كبيرة فيما يتعلّق بالقانون من قبل جهات تحاول فرض أجندتها ونفوذها وسطوتها .


هناك إصرار من قبل عدد كبير من النواب والقوى السياسية والحزبية المختلفة بضرورة إجراء تعديلات جوهرية على القانون لإخراجنا من ( الصوت الواحد ) وتطوير القانون بحيث يعمل على تحقيق مشاركة أوسع في الإنتخابات ، خاصّة وأنّ الإنتخابات الماضية استنكف عنها أكثر من ستين بالمئة من الأردنيين .


رئيس الوزراء عمر الرزاز من المتحمّسين جدا لإدخال تعديلات هامّة على القانون ، ولا مانع لديه من صياغة مشروع جديد يحظى بموافقة مختلف القوى ، ولكن الرئيس يصطدم بمراكز قوى ، ليس داخل الحكومة فحسب ، بل ومن خارجها ، وهم الأقوى ، حيث يمثّل هؤلاء مجموعة من الشخصيات التقليدية من سياسيين واقتصاديين ، ومنهم رؤساء حكومات وأصحاب نفوذ .


هذه الشخصيات تريد أن تحكم الأردنيين وفق مصالحها وأهوائها ، يريدون أن يتحكّموا بمصائرنا ، سواء كانوا فوق التراب أو تحته ، وبعضهم وصل إلى مشارف التسعين من العمر ، وما زال يبحث عن تكوين مستقبله القادم !


هؤلاء ؛ لا يريدون أبدا ، لا للأحزاب ولا للوجوه الجديدة الوصول إلى البرلمان ، يريدونه حكرا لهم ولجماعاتهم ، باختصار .. هم يرغبون ببقاء الصوت الواحد كما هو ، وعدم ادخال أيّ تعديلات ، سوى تخفيض سنّ المترشّح .


هذه الشخصيات لها أهميّتها ونفوذها وسلطتها ، حتى لو كانت خارج الحكم ، فهي ما زالت مسيطرة على الكثير من المفاصل ، في ظلّ وجود أحزاب هشّة وضعيفة ، وقوى سياسية متناحرة لا تعرف موقع أقدامها .


يستطيعون إدارة دفّة الأمور كما يريدون ، والرئيس الرزاز ليست لديه القدرة أو النفوذ الذي يتمتّعون به منذ عقود لمواجهتهم ، ولذلك نحن أمام مؤامرة كبيرة بحقّ قانون الإنتخابات ، الذي نريده قانونا يليق بالأردنيين بعد العديد من التجارب الفاشلة على مدى ثلاثين عاما .


نريد قانونا يحترم هذا الشعب وتطلّعاته ، لا قانونا يتمّ تفصيله على مقاس البعض ، فمن حق الأردنيين أن يعيشوا حالة ديمقراطية حقيقية لا مجرّد سراب ديمقراطي يمتدّ منذ العام 1989 .

هم يرغبون بالمحافظة على مكتسباتهم ومصالحهم وثرواتهم ونفوذهم وأزلامهم ، ونحن نريد مكتسبات للوطن وأبنائه من خلال قانون نجمع عليه ، يشكّل مقدّمة لدخولنا الحياة الديمقراطية الحقّة والتعددية السياسية التي نريد .
من سيقف في وجه ما يجري في الخفاء بحقّ قانون الإنتخابات ؟ وهل المسألة وصلت إلى حدّ الخطورة والتضحية ؟

لا شكّ أنّ جلالة الملك يراقب ما يجري ، يلاحظ ويدقق ، وكثيرا ما تحدّث جلالته حول الأحزاب والتعددية والحكومة البرلمانية ، أيّ أنّه باختصار يرغب بنقل الأردن لمرحلة هامة في الممارسة الديمقراطية مع وجود أحزاب فاعلة وقويّة ، وهذا ما يواجه بحرب ضروس من تلك القوى التي تحدّثنا عنها ، وبذلك فإنّ الأردنيين على ثقة بأنّ جلالة الملك سيكون له القول الفصل ،لأنّ ما يرغب به جلالته على الصعيد الديمقراطي والتعددية والإنتخابات وتفاصيلها يتناغم مع رغبات المواطنين بأجمعهم .

عدد المشاهدات : ( 933 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .