دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-08-19

"تلفزيون المملكة" .. بين مال مسفوح وترد ٍ مفضوح!!

الرأي نيوز :
 
كتب: فهد كريشان

ستجد في هذه الكلمات خطابا برهانيا، لا يخرج عن قانون العقل ودستور المنطق مقدار شعرة؛ فإذا لمست ـ أيها القارئ ـ ذلك، تعين عليك أن تؤمن بما في هذه الأحرف بوصفها قواعد 'ملزمة' لكل ذي إدراك، ممن آمن، يوما من الدهر، بما استقر في جماجم الحكماء والفلاسفة من معاني (الحق، والخير، والجمال).

هل يجوز في دنيا الناس أن ننشئ قناة تلفزيونية على سبيل الرفاه!! ننفق عليها الملايين (حتى الآن تم إنفاق 100 مليون دينار من حرّ مال دافعي الضرائب) مع وجود أفواه جائعة لا تكاد تجد رغيفا يابسا تسد به رمق صبية ضعاف لا حول لهم ولا طول؟ وأجساد هدّها 'السرطان' وقد أراقت ماء وجهها على أعتاب المستشفيات لا صريخ لها ولا معين؟

هل يستقيم في منطق الأشياء أن يسيطر طيف (إديولوجي) على إدارة المحطة وسياسة التحرير فيها؟ .. هذا الطيف هو من روج لمسلسل 'جن' الذي رفضه العقل الجمعي العربي والأردني، وفرضته الرؤى المستغربة، المعدّة من قبلُ في الخلوة المشهودة تحت أشجار الدردار بكامبريدج، على تعبير لويس عوض في ' بلوتو لاند، وقصائد أخرى' .. وهو الطيف الذي استبدل باسم فلسطين 'إسرائيل' في (الوثائقي) المشهور، ما أثار سخط الأردنيين من المغردين، قبل أن يتم تدارك الأمر وحذف الخريطة في المونتاج الجديد .. طبعا لا يعنينا في هذا السياق إن كان هذا الاستبدال خطأ محضا أم أمرا مقصودا، لكنه على فرض كونه خطأ فهو دليل على 'كذبة' (كفاءة الكادر) التي روج لها القائمون على القناة، ورفضها كل من مارس مهنة الحرف وصناعة 'الميديا' بصورها كافة!


هل يتفق ومبادئ الحكمة أن يتولى إدارة القناة من لا خبرة لهم بالعمل التلفزيوني؟ أو من جُرّبوا من قبل في إدارة قنوات محلية وعربية، كان مآلها ألا ترى النور، وتصبح أجهزتها طعاما للفئران، وإن رأت النور؛ فسويعات معدودات، ثم تم إغلاقها بعد أن فشلت إدارة التحرير في إجراء حوار نال من البلد المضيف الذي تُبثّ منه المحطة؟ بأي عقل يتم استضافة معارض سياسي ذي توجه طائفي، ليكون الضيف الأول في أولى نشرات الأخبار في تلك المحطة الموؤودة؟!

تلك العقلية (ذات الكفاءة المُدّعاة) هي التي تدير تلفزيون المملكة الآن؟ فأي مستقبل ينتظر المحطة التي التهمت الملايين من أموال البائسين المعذبين؟ وليس بعيدا عن ذهنك ما وقع قبل أيام من توتر في العلاقات مع دولة جارة بسبب خطأ غير مقصود، لكنه يعطيك تصورا واضحا عمن تنفق عليهم أموالنا بغير حساب، ولا يزيدوننا إلا خسارا!!

هل يعقل (ولو بروتوكوليا) أن يكون في دولة واحدة تلفزيونان 'رسميان'؟ مع أن التلفزيون الأردني أدى، منذ إنشائه، رسالته على الوجه الأكمل، وصار مؤخرا بحاجة إلى شيء من التأهيل، لأسباب كثيرة، فكان الحزم أن يتم تأهيل كادر التلفزيون الأردني ودعمه ماديا، لا استحداث قناة، ومدها بكل أسباب التفوق من حيث التقنية والتمويل (لا الكادر العاجز الذي أفسده الدلع والدلال)، ثم التفاخر 'كذبا وتمويها' بانتصارات دون كيشوتية على التلفزيون الأردني، الذي سحب البساط من تحته، ثم قيل له: 'نافس المحطة الوليدة'!!!!

المحطة الوليدة ـ مع كل ما قدّم لها من أسباب ـ لم تستطع أن تنافس محطة فضائية خاصة، يملكها رجل أعمال أردني، ينفق عليها بالقطارة، أتعرفون السبب؟ السبب هو أن 'تلفزيون المملكة' يخلو من الإبداع، وتكسير الكلاسيك، ويفتقر إلى حسن الإدارة (رئيس مجلس إدارته رجل فاضل مهذب، لكنه أجنبي تماما عن العمل التلفزيوني، واصطلاحات أبنائه) .. أما المحطة الخاصة؛ ففيها من 'الكرييتيف/ creative' ما فيها، وفيها أيضا حزم وحرص على احترام عقل المتلقي وذوقه، وفيها كذلك ضبط وربط، وبُعد عن 'الدلع' والدلال.

هل يقبل ـ بعد كل هذا الإنفاق الضخم، والإعداد الطويل، وملء الأرشيف بالرشز ـ أن تكون نسبة مشاهدة 'تلفزيون المملكة' في الحضيض؟! هل يقبل أن تكون متابعة موقع إخباري لم يكلف مالكه بضع مئات من الدنانير أعلى من متابعة 'المحطة المدللة' بآلاف المرات؟ .... نعم 'آلاف المرات'!!

كثيرون قالوا ـ بعد أن عرفوا بإدارة 'تلفزيون المملكة' وأسماء بعض موظفيها ـ 'لقد ولدت هذه القناة .... ميتة، ولن يغني عنها التمويل الضخم الذي استـُلّ من أفواه الجوعى والمحرومين شيئا'.

وبعد ذلك: فهل بات من ((الواجب)) والحكمة والذوق والنُّبل، إعادة النظر في وجود 'تلفزيون المملكة'؟ الذي أضحى وأمسى تلفزيونا رسميا ثانيا موازيا للتلفزيون الأردني!! يأكل آمال وأحلام وأموال البائسين من دافعي الضرائب، دون أن يهتز له جفن .. ألم يحن وقت إيقاف هذا العبث؟

حفظ الله الأردن، وأدام عز مليكه المفدّى، وصرف عن الوطن وأهله كل ما يسوء.
عدد المشاهدات : ( 887 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .