دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-10-15

حدود أرض قتلت " علاء المصري " في العامرية.. الرأي نيوز تنشر التفاصيل ..صور وفيديو

الرأي نيوز :

 

اعداد : فريال البلبيسي

تصوير : علاء الدين البطاط

           يونس الطراونة

مونتاج : قصي الدعجة

شهدت قرية العامرية التابعة لبلدة كفرنجة محافظة عجلون حالة من الحزن بعد مقتل ولدهم الشاب "علاء وليد محمود المصري " على يد جناة بعد أن قاموا بتقييده وضربه مرارا على رأسه بآداة حادة وراضة بسبب خلافات بين الطرفين على حدود قطعة أرض .

" الرأي نيوز " وكما عودت مشاهديها ومتابعيها كانت في بيت المغدور والتقت  ذويه حيث كانوا بحالة حزن شديد ممزوجة بمشاعر من الغضب جراء فقدانهم ولدهم الشاب بدم بارد وبدون سبب كبير يدعو الى هذه الجريمة النكراء وضياع ولدهم على هذا النحو وبهذه الطريقة البشعة .

والد المغدور :

 قال  أبو علاء والد المغدور" أن المرحوم علاء ولدي الأكبر , ويبلغ من العمر 33 عاما , وهو أحد منتسبي القوات المسلحة ومتزوج ولديه ثلاث أبناء وولد الابن عمره 8 سنوات والأصغرعمره عام ونصف , ولدي كان شخصا محبوبا من الجميع ولايوجد له خلافات مع أحد , المرحوم كان قد اشترى قطعة أرض  ليقوم بالبناءعليها  وقطعة الأرض هذه كانت  تعني له الكثير, لأنه جمع ثمنها بعرقه وتعبه وهذه  الأرض تعب سنوات وسنوات من عمره حتى استطاع أن يشتريها ".

 وعن الحادثة قال ابو علاء " جريمة القتل حدثت بتاريخ 10 / 7 من يوم الأربعاء , لكن قبل يومين من الجريمة حصل خلاف وتلاسن بين المرحوم والمتعدي على الشارع من البناء " .

  الخلاف ما قبل الجريمة :

قال أبوعلاء " بتاريخ 8 /7 من يوم الأثنين ذهب المرحوم الى أرضه , وعند وصوله تفاجأ بوجود شخص يقوم ببناء على الطريق المؤدي الى أرضه , واتصل ولدي المرحوم بي وأخبرني  بما شاهده وأجبته بأنني سأحضر الى الأرض لأشاهد وأسمع ما قاله ولدي وأفهم منه الموضوع , وعند وصولي اليه شاهدت شخصا  يقوم ببناء منزل على الشارع متعديا على الشارع المحاذي لقطعة الأرض التي يملكها ولدي المرحوم , وعدنا أدراجنا الى المنزل وذهبت للمسجد لصلاة العشاء ورأيت والد الشاب المتعدي على حدود أرضنا  وأخبرته أن ولدك متعدي على الشارع , وتفاجأت بوالد الجاني ينكر تعدي ولده على الشارع ويرفض ما نقوله , وفي صباح اليوم التالي ذهبت الى البلدية في كفرنجة وخرج معي مساح من البلدية وقاموا بعملهم وأخذوا حيثيات البناء , وعدنا أدراجنا الى البلدية , وعندما وضعوا حيثيات البناء على جهاز الكمبيوتر أخبرني مدير التنظيم  أن البناء قد تعدى على سعة الشارع وقام مدير التنظيم باعطاء أمر الى مراقب البناء بوقف العمل في البناء وتم انذارهم بالتوقف عن العمل وتحويلهم الى المحكمة لازالة البناء , وعدنا جميعا الى بلدية كفرنجة مع المراقب بعد أن تم ايقافهم عن العمل و تحويلهم الى المحكمة لازالة البناء المتعدي على الشارع , ولكنني فوجئت بأحذ موظفي البلدية يخبرني بأن جهاز الكمبيوتر فيه اخطاء وخاصة بالمعلومات التي أعطيت عن التجاوز في البناء , علما بأن الجهاز حديث وفيه J.B.C  واتفقنا مع مساحين أن نذهب الى قطعة الأرض صباح يوم الأربعاء من أجل المسح مره أخرى وعند ذهابنا الى هناك تم منعنا من الدخول للمنطقة المؤدية الى قطعة الأرض علما بان الشارع رئيسي , وذهبت أنا وولدي الى قطعة الأرض عن طريق الالتفاف الى الجهة الأخرى , وعند وصولنا الى هناك كانت  البلدية قد أنهت عملها بمسح قطعة الأرض وأعطوا قرارا بأن البناء غير متعدي على الشارع وذلك بوجود والد الشباب وعمهم , وعندما شاهدوا  ولدي المرحوم وشاهدوني قام العم بتحريض الجميع علينا , وقام العم والوالد بامساكي وتقييدي حتى لا  أستطيع الحراك ومساعدة ولدي , وقام الشباب بضرب علاء ضربا  مبرحا وضربوه عدة مرات على رأسه بآلة حادة وراضة  , شاهدتهم يضربوه على رأسه بوحشية فخلصت نفسي ممن يمسكوني وذهبت لولدي ووجدته مغمى عليه , قمت بالاتصال بالدفاع المدني مستنجدا بهم , وحضرت الأجهزة الأمنية والدفاع المدني على الفور وتم اسعافه الى مستشفى الايمان الحكومي وتم نقله الى مستشفى الملك المؤسس بالرمثا وبقي لمدة اسبوع وهو في غيبوبة كاملة وفي غرفة العناية الحثيثة لكنني كنت أعلم بأن ولدي متوفيا ".

وصمت أبو علاء والحزن في عينيه واصاف " ما ذنب أبناء المرحوم أن يحرموا من والدهم هل صحيح قتل الانسان سهل ورخيص على هذا النحو, لقد قتلوا ولدي وهو في ريعان شبابه وبدون ذنب اقترفه  .

 أنا أطالب بالاعدام ولا أرضى الا باعدام كل من قتل ولدي ".

 

 

والد وأبناء المغدور علاء
عدد المشاهدات : ( 878 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .