دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-11-07

دعارة الكترونية في الاردن

الرأي نيوز :
 

محرر الشؤون المحلية

شبكات دعارة منظمة تعمل عبر مواقع الكترونية تستطيع من خلالها اختيار الفتاة والسعر والمواصفات التي تريد كسلعة معروضة للاستخدام.

الاردن لم يكن خارج حسابات هذه الشبكات حيث كشف مؤخرا عن وجود بعض الفتيات يمارسن هذه المهنة وعلى مرأى ومسمع من كافة الجهات المعنية ومناطق الدوار السابع والجبيهة وشارع الجامعة خير دليل على تواجد هذه الفتيات .

الفنادق الشهيرة في عمان ايضا شريكة في الجريمة حيث تم رصد بعض هؤلاء الفتيات يقمن في اجنحة خاصة في فندقين رئيسيين في عمان احدهما مصنف 5 نجوم والاخر مصنف 3 نجوم .

وحسبما وصل رم فان الدعارة بشكل عام تنشط أساساً في المدن الكبرى ، حيث تكتر بيوت الدعارة، والمطاعم، والنوادي الليلية وفي الشوارع، وتتركز جنسيات العاملات بالجنس بصورة رئيسية من روسيا، وأوكرانيا، والفلبين، وبعض الجنسيات العربية .

اما في العاصمة عمان، فهناك ما يُعرف بالضوء الأحمر في منقطة الجبيهة المجاورة للعاصمة. يدعى أحد الشوارع الرئيسية في الجبيهة 'شارع طلِّعني'، وقد حاول السكان المحليين وقف الدعارة في المنطقة إلّا أنهم فشلوا في ذلك.

ومؤخرا وبعد تضييق الخناق على شبكات الدعارة التقليدية راج ما يطلق عليه بالدعارة الالكترونية حيث ركز العاملون في هذه المهنة على انشاء حسابات وهمية على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الاباحية لتنظيم عملهم وسهولة وصول الضحايا اليهم .

وما ان تستدل على رقم احدى هذه الفتيات حتى تطلب منك حجزغرفة في احد الفنادق وعلى الاغلب يكون الفندق هو ذاته التي تقيم فيه الفتيات العاملات في هذه المهنة حيث تتراوح اسعار الساعة حسبما رصدت رم من 100-250 دينار وقد يزداد المبلغ حسب الخدمات التي يطلبها الزبون او في حال طلب ان يكون اللقاء في مكان اخر غير الفندق .

رم استشعرت الخطر، وعمدت إلى استجلاء الامر لوضعه امام المسؤولين، وخصوصا أن الامر لم يصل إلى ما هو عليه إلا بسبب الانفلات الأخلاقي والاتجاه إلى استغلال التكنولوجيا الحديثة في تحقيق الرغبات غير السوية عبر عرض تقوم به فتاة لجسدها تلهب به مشاعر الشباب وحتى المسنين.

وعن تلك القضية أكد استاذ علم الاجتماع الأستاذ الدكتور حسين الخزاعي على ضرورة فتح هذه الملفات، وذلك لحماية المجتمع وشبابه من الأمراض.

وأضاف أن عدم الحديث هو استسلام للجهل، والتقاليد، في الأديان جميعها اتفقت على سعادة الإنسان والحفاظ على صحته.

وأشار إلى أن من يشتغلون في الدعارة وظفوا ثورة التكنولوجيا ومواقع التواصل في خدمة مهنتهم.

وقال إن هناك 4 مليون و 200 الف موقع اباحي جنسي، وأن 66 %من هذه المواقع التي تنشر الاباحية لا تكتب أن هذه لأعمار معينة، وأن هناك 8 مليارات فيلم اباحي تبث عبر الانترنت يوميا.

من جهته قال المحامي المتخصص في الجنايات محمد الرواشدة إن تجارة الدعارة موجودة منذ بداية التاريخ، وان القانون يعاقب في اي فعل يخل بسلامة المجتمع أو اي فعل يؤدي إلى الجرائم.

وأضاف ان هناك تشريعات أردنية لمحاربة الدعارة تصل العقوبة من 3 شهور إلى 10 سنوات.

وأشار إلى أن الدعارة الإلكترونية موجودة في الاردن وهناك قضايا مسجلة في المحاكم، وأن الأمر بات ظاهرة موجودة.

يشار ان قانون العقوبات عاقب بالحبس من شهر إلى ثلاث سنوات، وبغرامة مالية من خمسة إلى خمسين ديناراً، كل من قاد أو حاول قيادة أنثى لم تتجاوز الـ 20 من عمرها، ليواقعها شخص مواقعة غير مشروعة في المملكة أو الخارج، وكانت تلك الأنثى ليست بغياً، أو غير معروفة بفساد الأخلاق، أو قاد أنثى لتصبح بغياً في المملكة أو الخارج أو أن تقيم في بيت للبغاء.

ويفرض القانون جزاء يتراوح بين الحبس أسبوعاً إلى ستة أشهر، أو بغرامة مالية من خمسة إلى مائة دينار أو بكلتا العقوبتين، على كل من أعد بيتا للبغاء، أو تولى إدارته أو اشتغل فيه، أو ساعد في إدارته، أو كان مستأجراً منزلاً وسمح باستخدامه أو قسم منه للبغاء، أو كان مالكاً وأجَّر المنزل لأجل ممارسة البغاء فيه.

ويحبس من ستة أشهر إلى سنتين كل ذكر يعتاش على ما تكسبه أنثى من البغاء، في حين إن كل إمرأة يثبت عليها أنها ابتغاء للكسب، تؤثر على حركات بغي بصورة يظهر معها بأنها تساعد تلك المرأة أو ترغمها على مزاولة البغاء مع شخص آخر تعاقب بالحبس من أسبوع إلى سنة أو بغرامة من خمسة إلى خمسين ديناراً.
عدد المشاهدات : ( 387 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .