دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-12-07

حل الحكومة والبرلمان

الرأي نيوز :
 
بقلم : معاذ أبو عنزة

- حكومة الرزاز

على ما يبدو أن حكومة الرزاز تلتقط أنفاسها الأخيرة في ظل الإجراءات التجميلية التي تقوم بها من خلال قرارات تهدف إلى تخدير المواطن المرهق إقتصادياً واليائس سياسياً لتخفيف حدة الإحتقان وتجنباً لزيادة عدد حراكيي الشارع من موظفي القطاع العام بالأخص بعد التعديل الوزاري الأخير والذي وصفه متابعون في الشأن السياسي بأنه تعزيز لثقافة توزير الأصدقاء والمحاسيب التي إنتهجتها الحكومة منذ يومها الأول لتكمل مسيرة تدوير المواقع والمناصب لتكمل بذلك سقطاتها السياسية وما رافقها أيضاً من تصريحات لبعض أفراد طاقمها لم ترتقي لفكر وثقافة المواطن الذي يستحق الأفضل.


- صرف نسبة من رصيد إدخار أموال الضمان الإجتماعي

بعد تدفق المواطنين غير العادي إلكترونياً لصرف جزء من مدخراتهم من خلال موقع الضمان الإجتماعي بصورة قد تكون مشوهة بعض الشيء وذلك بعد إعلان الحكومة سابقاً عن وجود عجز في الميزانية وعدم قدرتها على صرف أو رفع رواتب المعلمين في الفترة السابقة على سبيل المثال لتقوم بدورها الآن برفع رواتب القطاع العام وإتاحة المجال لصرف ما يقارب الـ ٧٠ مليون دينار أردني خلال الأسبوعين الماضيين والمبلغ في إزدياد وبشكل طردي مع عدد المواطنين الذين شملهم هذا القرار، لتدور في أذهاننا العديد من التساؤلات: هل قامت الحكومة بدراسة النتائج العكسية على الموجودات المالية للضمان ؟ وعلى إستقرار المركز المالي له ؟ ولماذا لم تقم بإستبدالها بخطط أكثر جدوى تتمثل بصرف نسبة من المبلغ المرصود على فترات زمنية أطول وإستثمارها لما تبقى من المبلغ بمشاريع حقيقية تهدف إلى تشغيل الأردنيين وهو التحدي الأصعب حالياً على الساحة المحلية بعد وصول نسبة البطالة إلى أعلى مستوياتها في تاريخ الأردن في عهد حكومة النهضة.


- تصريحات حكومية .. وزارة النقل مثلاً

كانت للتصريحات الحكومية التي أطلقها الرئيس وعدد من وزرائه خلال الفترات السابقة والتي لم ترتقي لفكر وثقافة المواطن الواعي الأثر السلبي في زيادة فجوة عدم الثقة بينه وبين حكومة الرزاز لتصل إلى أعلى مستوياتها بالأخص بعد تصريحات التعريفة والخمس لمبات وبركة البيبسي والنهضة والمكاشفة وغيرها الكثير من الكلمات الرنانة وصولاً إلى تصريح وزارة النقل السابق بـ'أن الزيادة السكانية هي السبب في الأزمات المرورية' الخانقة التي يعيشها المواطن بشكل يومي والتي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من برنامج حياته الروتيني، متناسياً معالي الوزير أن السبب الحقيقي هو عزوف النسبة الأعظم من المواطنين عن إستخدام وسائل النقل العام، في حين كان الأجدر والأنفع أن تضع الحكومة خطط تحفيزية تُطبق على أرض الواقع تهدف إلى تشجيع المواطن على إستخدام وسائل النقل العام المختلفة وترسيخ هذه الثقافة التي بدأت بالتلاشي بعد العمل بشكل جدي على برامج وخطط تضمن تطوير وسائل النقل العام وتُحسِّن مستوى الخدمة بِكُلّف قليلة توفر الوقت والجهد والمال.


- الرزاز يُوقع النواب في الفخ

لم ينتبه النواب بأن الرزاز قد أخلى مسؤوليته بطريقة غير مباشرة بعد تحويله للعدد من القضايا إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد واضعاً إياهم في موضع المسؤولية أمام الشارع ليضع الكرة في ملعب النواب لرفع الحصانة عن بعض المسؤولين لتحويلهم إلى المحاكم وفقاً للأطر القانونية والدستورية.

وفقاً للمعطيات السابقة والتي تشكل جزءاً يسيراً وبيسطاً لواقع الحال الذي يعيشه المواطن فالحل الأنسب هو حل الحكومة والبرلمان من منطلق 'أن وقف الخسارة مكسب' وللحديث بقية.
عدد المشاهدات : ( 4807 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .