دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2020-02-12

بني مصطفى : الحكومة مقبلة على مجزرة جديدة.. وتوجان قدوتي - فيديو

الرأي نيوز :
 

حوار- رحاب الشيخ وعبدالله العظم

تصوير: محمد الشلبي 

فيديو: اياد الطريفي

مونتاج: محمد الجبر

هي محامية وقانونية وذو مواقف مشهودة في مجلس النواب تركيبتها اهلتها للعمل البرلماني صفقة فابدعت فيه متسمة بالحيادية والشفافية والموضوعية ..حظيت باحترام زملائها وقاعدتها الشعبية فعاصرت 4 مجالس نيابية متتالية انها النائب وفاء بني مصطفى ..

في وكالة 'رم' استضفناها وكان لنا معها اللقاء المثمر التالي :

صفقة القرن والاردن

وحول صفقة القرن القرن قالت بني مصطفى:

هي مؤامرة وخطة أحادية من الجانب الامريكي الذي فقد دوره كوسيط للسلام واصطف بصورة كاملة مع الجانب الصهيوني ومن الواضح ان الخطة من المستحيل ان تكون قد كتبت الا باقلام صهيونية تنهي حل الدولتين والقدس كعاصمة فلسطينية قابلة للحياة وفقا لقرارات الشرعية الدولية وتنهي حق اللاجئين في العودة والتعويض وتتكلم عن فتات .

اما اردنيا فالحديث عن توطين اللاجئين في الدول التي هم متواجدين فيها مؤشر لمشروع اسرائيلي امريكي للتوطين وان يتم حل القضية الفلسطينية على حساب الاردن والوصاية على المقدسات في القدس وكذلك ضم غور الاردن وتقطيع اوصال فلسطين وكأننا نتحدث عن جزر جغرافية منقطعة الاوصال عن بعضها البعض كما في الخريطة المرفقة للصفقة .


ونفق بين غزة والضفة العربية وهذا برأيي يؤثر على الاردن بصورة اساسية والحديث عن دولة منزوعة السلاح وهذا يدل على عدم حيادية وموضوعية الخطة .

الموقف الاردني على كافة المستويات ممثل بالملك ومجلس الامة والحكومة وكافة الفعاليات احزا ب ونقابات وغيرها كان موحدا والتفاف حول لاءات الملك الثلاث .

برأيي عدم التعاطي معها كخطة للسلام هو الاولى ..
وانا مع موقف السلطة الفلسطينية التي اعتبرت مكان هذه الاتفاقية مزبلة التاريخ وعدم القبول بالوسيط الامريكي لعملية السلام .

صفقة الغاز والنواب 

 
قالت النائب بني مصطفى بخصوص صفقة الغاز وموقف النواب واجراءات الحكومة حتى الان :

الرفض النيابي لاتفاقية الغاز ليس جديدا فالمجلس في بداياته رفض الاتفاقية والكل كان مجمعا على رفض الاتفاقية لكن الحكومة استندت الى حقها في توقيع الاتفاقية وقامت الحكومة الاردنية والنواب احال الاتفاقية الى لجنة الطاقة ولكن اللجنة لم تأت بقرار واضح حول هذه الاتفاقية والحكومة التفت على مجلس النواب بارسال هذه الاتفاقية الى المحكمة الدستورية لاننا كنا نطالب بان تاتينا هذه الاتفاقية كمشروع قانون حتى نفرض رقابتنا عليها وتبنيت مشروع قانون بمنع استيراد الغاز من الكيان الصهيوني .


أحب ان اوضح عبر منبركم شيء ان هذه الاتفاقية ليس محل الاتفاق فيها شيء لا يتأثر بالمدى الزمني هذه اتفاقية توريد فاذا اصبح لدينا قانون يمنع استيراد الغاز من اسرائيل فلا مانع من وقف هذه الاتفاقية باي وقت وبالتالي فهذا القانون سيكون مجديا حتى لو تلكات الحكومة في ارساله للنواب .

طرح الثقة بالحكومة 

وان كانت مع طرح الثقة بالحكومة او مع بقائها قالت:

هذه الدورة الثالثة لي تحت قبة البرلمان وهي الدورة الثالثة على التوالي وأؤمن بأن يد واحدة لا تصفق اذا لم يكن هناك اداء جماعي حقيقي فلن يحدث تغييرا راضية عن كل المواقف التي اتخذتها التشريعية والرقابية نحتاج احزاب وكتل نيابية داخل المجلس يخرج من رحمها حكومات برلمانية قادرة على استرجاع زمام الولاية العامة .
تركيبة مجلس النواب لا ترتقي الى مستوى تشريعي رقابي كامل وغير قادر على طرح الثقة بالحكومة او بوزير يرفض الحضور لمجلس النواب .
المجلس الآن عبارة عن افراد بخلاف كتلة الاصلاح فكيف سيكون المجلس فعال ولا اجتماع على الخطوط العريضة لذلك انا لست متحمسة كثيرا لبقاء القانون الحالي للانتخاب لانه سينتج نفس المخرجات .

عدد كبير من الاسئلة يتم توجيهها عدد الجلسات الرقابية قليل جدا ولا تركيز اعلامي على الغياب ولدينا ضعف سياسي في اغلب الوزراء واغلبهم ليس لديه تجربة سياسية ولا يعرف كيف يتعاطى مع السؤال النيابي او جلسات الموازنة العامة او بند ما يستجد من أعمال.
هذه واحدة من اضف الحكومات في الرد على الجلسات النيابية الرقابية .يتكرر الغياب وانا اشرت لذلك اكثر من مرة وكل الحكومات في العالم تكون حاضرة وجاهزة لاي سؤال .

اسئلة واستجوابات 

لدي استجواب وهو الاستجواب رقم 1 على جدول اعمال هذه الدورة وانا انتظر واتحين الفرصة لمناقشة هذا الاستجواب ولضعف الحكومات تقوم باغراق المجلس بالتشريعات ويتم رسم هالة اعلامية لها انها شديدة السرعة والاهمية وانها تعديلات مصيرية .


وكان سؤالي تحول الى استجواب بخصوص اي فواتيركم في اليوم الخاص بالمناقشة الحكومة وعلى لسان نائب رئيس الوزراء آنذاك د.رجائي المعشر قامت بارسال سؤال الى المحكمة الدستورية حول تضارب المصالح وبناء عليه انسحب احد الوزراء العاملين من الشركة 'مدفوعاتكم' .


الموازنة

 
وعن أسباب رفضها الموازنة قالت بني مصطفى :

عجز تاريخي وعدم وضوح الرؤى وفرص العمل كانت اقل من المعدل التلقائي للفرص التي يخلقها سوق العمل سنويا كانت مخيبة للآمال ولمتطلبات الشارع الاردني والقنبلة الموقوته اليوم هي البطالة واي حكومة غير قادرة على تشغيل الشباب الاردني وتوفير وظائف والدفع بعجلة النمو للأمام لنجسر الهوة الفظيعة بين التعليم العام والتعليم الخاص وطبقية التعليم في الاردن واي حكومة تتكلم عن اصلاح مالي رقمي بعيد عن الاجندة الاحتماعية للناس .

وارى ان الموازنة تستجيب لاملاءات صندوق النقد الدولي 107 مليون من أموال اللامركزية ذهبت كفتحة عداد من الشراكة بين القطاع العام والخاص من الموازنة العامة وعند دراسة الموضوع وجدنا ان هذه الاموال التي اخذت من مجالس المحافظات لا تخص المحافظات فقط .


أحذر في هذا الصدد من وهمية المشاريع الكبرى والانفاق عليها أسوة بمشاريع النووي التي لم نرى منها شيئا على ارض الواقع الشراكة بين القطاعين العام والخاص فكرة ريادية لكن الخوف من الفشل في التطبيق ...

بوضوح ؛ أنا طرحي يتعلق بمبدأ لا بأشخاص ولا يهمني من هم المتحفزون سواء كانوا نوابا أم متنفذين ، الشراكة بين القطاعين العام و الخاص فكرة ريادية مهمة ولكن المسألة متعلقة بطريقة التطبيق والمتمثلة في تفصيلات القانون وموضوع الحساب الجاري للوحدة الحكومية وليس بنبل الفكرة ، نحن لا نريد أن نقع في فخ وهمية المشاريع الكبرى والتي ينفق عليها مبالغ طائلة جدا وتكون نتيجتها مجرد احتفال بالدراسات المتراكمة لدينا دون فائدة تعود على المواطن أسوة بالمشروع النووي والذي أنفقت عليه مئات الملايين ولم تنتج الأردن في السنوات السابقة أي شيء من اليورانيوم التي وعدنا به مرارا وتكرارا .

الحل .. حكومة برلمانية واضحة المعالم ...

وان كنا بحاجة الى حكومة انقاذ وطني قالت بني مصطفى:

أنا أميل لمصطلح أكثر تحديدا وهو الحكومة البرلمانية والتي أجد فيها الحل والقابلية الأكثر في التطبيق ، وفعليا في هذه الحكومة رغم حماسي الشديد سابقا لرئيسها الدكتور عمر الرزاز وبعد التشكيل الأول وأربع تعديلات متعاقبة غلبت فيها النظرة والعلاقات الشخصية نحن لسنا بصدد إطلاق الأحكام ، إضافة إلى غياب الروافع السياسية للعمل الحكومي والنتيجة حكومة مبهمة المعالم غير معروفة إن كانت حكومة تكنوقراط أو ذات ثقل سياسي ، هذه الحكومة جاءت في ظل أزمة سياسية واقتصادية كبرى ولكنها على أرض الواقع لم تقدم شيء يذكر فقد أصبحت معتمدة على الأداء الفردي لكل وزير على حدة سواء كان سلبا أو إيجابا ، باختصار غابت الرؤيا والنهج الواضح عن تلك الحكومة ، مثال على ذلك التخبط الذي لوحظ في وزارة الصحة مؤخرا ، بالإضافة إلى آلية استحداث وإلغاء الوزارات ، كل هذا يضع الحكومة في إطار العجز عن المضي قدما ، حتى حزمة الإصلاحات التي تم إطلاقها على مدار خمس دفعات متتالية لو كانت واضحة وفعالة أكثر من ذلك لكانت ذات جدوى أكبر علما بأن هذه الحزم جاءت تلبية لتوجيهات جلالة الملك عبدالله و نتيجة لحوارات عقدت داخل الديوان الملكي .

في تقييم الأداء الحكومي يجب ترك حكم المراكز والتوجه لحكم الشارع ...

وحول التقارير التي تدين الحكومة وتقارير الحكومة بانها انجزت اغلب وعودها قالت بني مصطفى:

التقرير المفصل والموضوعي الذي صدر عن مركز راصد في تقييم الأداء الحكومي إضافة إلى الطريقة التي يتم فيها إطلاق الوعود واحتساب الإنجازات تبدو وكأنها طريقة الخصم والحكم معا من قبل الحكومة ، الآن يجب علينا ترك حكم المراكز والنخب جانبا والتوجه إلى حكم الشارع وهو غير راضي إطلاقا عن أداء هذه الحكومة فنسب البطالة والتضخم في ازدياد والمستوى المعيشي في انخفاض والمواطن يعتبر إجراءات الحكومة عبارة عن خطوات تجميلية لا تمس احتياجاته .

هناك مجزرة مقبلة عليها الحكومة تتعلق بموضوع من أتم الثلاثين من الخدمة والخامسة والعشرين في الضمان الاجتماعي وموضوع التقاعدات وتفريغ القطاع العام هذه الإجراءات تعتبر استجابة لشروط صندوق النقد الدولي والتي تقضي بخفض أعداد القطاع العام في الأردن على اعتبار أنه قطاع ضخم ، السؤال هنا هل تمت دراسة أثر هذه الإجراءات على المحفظة الائتمانية للضمان الاجتماعي ؟ .

الحكومة تشارك المواطن في أموال الضمان الاجتماعي ...

وان كان هناك تخوف على اموال المواطنين في الضمان الاجتماعي قالت :

 المشكلة هي تدخل الحكومة الكبير وتغولها في أموال المحفظة الاستثمارية والتي تمثلت في استيلاءها على أكثرمن 5 مليار على شكل سندات على الرغم من أنها تحت قيادة سيدة ذات خلفية مالية وازنة ولها أداء مشهود له وهي السيدة خلود السقاف وكل هذا في النهاية يؤثر على قدرة المحفظة في استكمال استثمارات أخرى ، الحكومة الآن تقوم بالسداد ونأمل أن لا تعجز مستقبلا عن استيفاء التزاماتها لدى هذه المحفظة ، أما الائتمانية فهي مهمة من ناحية التقاعدات والسحب من الرصيد الادخاري لغايات التعليم والصحة و الذي أتاحه التعديل الأخير لقانون الضمان الاجتماعي ، هذا سيؤثر على المشتركين في مراحل لاحقة ، على مبدأ جملة استخدمتها في خطاب الموازنة وهي ' خذ اليوم واندم غدا ' ، تأمين احتياجات المواطنين في الصحة والتعليم يجب أن يقع على عاتق الحكومة بالحدود والجودة المقبولة ولكن المواطن الآن يضطر للجوء إلى المحفظة الائتمانية لتغطية احتياجاته في هذين القطاعين .

هل تنوي وفاء بني مصطفى الترشح للدورة الانتخابية القادمة ؟

بقاء القانون أمر غير محفز للترشح لأن نتائج الانتخابات القادمة وشكل المجلس من الناحية السياسية مشابه لما هو عليه الآن والذي لم يستطع أن يؤدي دورا سياسيا كبيرا رغم قيامه بدوره التشريعي والخدمي والتمثيلي ولكن باعتقادي أن الإصلاح السياسي يتطلب إعادة نظر في قانون الانتخاب ، في النهاية الأمر يخضع إلى آراء واستشارات متعددة ، بالنسبة لي لم يكن قراري بالترشح فردي وهذا يعود إلى بقاء القانون الغير مشجع لاتخاذ خطوة الترشح .

مشروع الطاقة النووية خيار ليس له جدوى اقتصادية بتاتا ...

وحول انتقادها لهيئة الطاقة النووية وادائها قالت بني مصطفى:

مع تحفظي على مشروع الطاقة النووية أنا أجد أن الفرصة مهيأة ضمن الامكانيات الموجودة في الأردن والمتمثلة في الطاقة المتجددة فنحن نتحدث عن مشروع يحتاج إلى كميات هائلة من الماء والأردن واحد من أفقر دول العالم مائيا ، إضافة إلى أن المشروع بحاجة إلى أموال طائلة ونحن نستطيع أن نتداركها بالاستفادة من الطاقة المتجددة المتوفرة لدينا ، في النهاية برأيي خيار الاستثمار في الطاقة النووية هو خيار غير موفق بتاتا وليست هناك جدوى اقتصادية حقيقية من وراءه وأنا شخصيا أتبنى الخيارات الطبيعية الصديقة للإنسان ، ولكني بصورة عامة أؤمن بمبدأ الخليط والتنوع في مصادر الطاقة وعدم الاعتماد على مصدر واحد للطاقة وأؤمن أيضا بمبدأ وطنية الطاقة ، لذلك أنا أرفض اتفاقية الغاز فليس من الذكاء أن نرهن أمننا بيد عدونا التاريخي رغم توقيع الحكومة على اتفاقية السلام المزعومة معه .

ملفات الفساد مستمرة ولن تتوقف ...

أنا لا أحكم على الأشياء بأنها ملفات فساد فهو عبارة عن حكم مسبق فأنا أحاول استقبال الملفات وأتقبل الأخذ والرد من قبل الحكومة وأنتظر الرد من قبل الحكومة على ملفات طرحتها سابقا مثل ملف المدينة الصناعية في جرش على اعتبار تحويل غايتها إلى قرية سياحية سيفقد أبناء المحافظة فرصهم في التشغيل والتنمية وفرص العمل وتم تحويل ملفها إلى هيئة مكافحة الفساد ، بالإضافة إلى متابعتي لملف شراء الخدمات على اعتبار إتاحة فرص متساوية بين الأردنيين في الولوج للوظائف حتى شراء العقود كل هذا مع ملف الطاقة والذي أتابعه بصورة مستمرة ، أما موضوع الدمج الذي أعلنت عنه الحكومة سابقا هو خطوة إيجابية والذي كانت نتيجته تصفية شركة الكهرباء النووية وهذا كله خلاصة مجهود من جهات متعددة أثارت هذا الموضوع .

توجان الفيصل قدوتي كنائبة ...

كل نائبة تشكل قدوة لي بطريقة أو بأخرى فواحدة قدوة لي بصبرها ومتابعتها مع قاعدتها الانتخابية وأخرى ببساطتها وغيرها قدوة بضبط أعصابها ، بالنسبة لي توجان الفيصل كانت أيقونة في العمل النيابي فهي نائبة ذات أداء سياسي له بصمة مميزة لا زال يحترم إلى الآن ، هي جريئة وشجاعة وقد شكلت نموذجا نتطلع نحن كنائبات أن نقتدي به لنكون جزء لا يستهان به من الإصلاح السياسي في بلادنا ، النائبات الأردنيات يشكلن نموذجا في التزامهن بالحضور ومع قواعدهن الانتخابية والتصاقهن بقضايا مجتمعهن وابتعادهن طوال فترة وجودهن في مجالس النواب عن المصالح الشخصية وأروقة الفساد .

أنجح السياسيين كانوا من خلفيات برلمانية ...

لا يوجد نائب معين ولكن كوني قانونية أنحاز نوعا ما للقانونيين مثل عبد الكريم الدغمي وحسين القيسي و عبد المنعم العودات أما في الخبرة فكانت تعجبني بساطة وطرح الدكتور ممدوح العبادي والدكتور عبدالله النسور عندما كان نائبا و الدكتور محمد الحلايقة عندما كان نائبا أيضا ، باعتقادي أن أنجح السياسيين كانوا من خلفيات برلمانية وأبرزهم دولة عبد الرؤوف الروابدة ودولة الدكتور طاهر المصري ، المدرسة البرلمانية مدرسة عظيمة لمن يريد أن يتعلم .
أنا شاهدة على تطور أداء الرئيس الحالي ...

بعض الشخصيات تشكل لي أهمية على المستوى التاريخي مثل دولة وصفي التل والذي شكل رمزا وطنيا للأردنيين جميعا وهو حالة خاصة ببساطته وشجاعته وخصوصية المرحلة التي عاصرها وهو ذو شخصية عصية على النسيان ولا تمس كما هو المغفور له جلالة الملك حسين رحمه الله ونحن في ذكرى وفاته هذه الأيام والذي هو حالة خاصة عصية على النسيان وهو باق في ذاكرتنا ونفوسنا وبالتالي خصوصية المرحلة تفرض رمزية شخصيات معينة وهناك رؤساء وزراء مروا على الأردن بمراحل صعبة أخرجوا البلاد من مواقف صعبة مثل دولة عبد الرؤوف الروابدة والذي جاء في بداية حكم جلالة الملك عبدالله والتي هي مرحلة تعزيز الحكم وثباته ، إضافة إلى دولة عون الخصاونة وطاهر المصري ودولة عبدالله النسور ، الشخصيات التي تتسم بالقوة والحنكة السياسية والأمانة هي القادرة على انتشال البلاد من الظروف الحساسة والخطيرة وهي القادرة على أن ترفع عن كاهل الملك العبء الداخلي كونه العبء الخارجي هو مسؤولية الملك وحده وهو القادر على فتح منافذ للأردن وأن يعيد تموضعه في السياسة الخارجية .

أمنياتك على الصعيدين الشخصي والعام ...

وعن أمنياتها قالت بني مصطفى

أمنياتي أن يحفظ الله هذا البلد ويحفظ قيادته وأن يكون لدينا مجالس نواب وحكومات على قدر تطلعات وآمال الشارع الأردني فالحفاظ على بلادنا هو واجب وطني ويكون ذلك بالسعي الدائم للإصلاح وأنا من أصحاب نظرية أن الأمن يأتي بالتنمية والتقدم والاحتكام للديمقراطية وتوسيع فسح الآراء والحريات والحقوق الأساسية للمواطنين والأردن بإذن الله سيجتاز هذه المرحلة الصعبة ويحافظ على كينونته وعلى الهوية الوطنية الجامعة بداخله وعلى مكتسباته وسيبقى في سعي دائم إلى تحويل التحديات إلى فرص حقيقية يستفيد منها الشعب الأردني في المستقبل .

أما أمنيتي الخاصة كما كل أم وزوجة وابنة أن يحفظ الله عائلتي وأبنائي وزوجي وأهل الأردن جميعا فهم عائلتي الكبيرة وأن يحفظ الله أطفال العالم من كل شر وسوء وأن يقينا الله شر الأوبئة والأمراض التي تحيط بنا والصراعات التي تفتك بأرواح البشر وأن يأمنا في أوطاننا .

عدد المشاهدات : ( 3192 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .