دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2020-05-13

الأندية مهددة بالإفلاس والبنوك تخلت عن القطاع الرياضي

الرأي نيوز :
 
ربيع العدوان

تتفاقم أزمة القطاع الرياضي الأردني يوماً بعد الآخر، فهنالك ما يقارب 37 ألف رياضي يعانون الأمرين جراء التوقف الاضطراري بسبب فايروس كورونا، والتي يخوض الأردن معركة تاريخية ضد منع انتشاره رغم قسوتها اقتصاديا.

الأندية الرياضية والصحية كانت الجزء الأكثر خسارة وتضضراً، فهي تعتبر مراكز ذات دخل يومي حيث تعتمد بصورة أساسية على الاشتراكات المدفوعة من قبل الأعضاء وبصورة أقل على البيع المفتوح لبعض المواد كالمكملات الغذائية وبعض الأدوات.

خطر حقيقي يحدق بتلك الأندية 'الجيم' والتي باتت على حافة الإفلاس وبات عدد كبير من الموظفين سواء المدربين أو موظفي الخدمة والإدارة قريبين من فقدان وظائفهم التي تخصصوا فيها بعد الدراسة الجامعية أو بعد نيل دورات خاصة، وهو ما يعني أن هذه الشريحة لن تجد متنفساً آخر، خاصة وأن المؤشرات تقول بأن العودة في القطاع الرياضي مع وقف التنفيذ لأجل غير مسمى.

أصحاب الاستثمارات في القطاع الرياضي أيضاً أصبحوا في حيرة من أمرهم، فبعد إغلاق مصالحهم تأخروا في دفع الموظفين والمدربين، وهو ما فرض عليهم ضغوطاً إضافية، فإلى جانب الالتزامات المختلفة كدفع الإيجارات وفواتير الكهرباء والماء وغيرها باتوا ملزمين بتأمين الرواتب وهو ما يعد صعباً في ظل الإغلاق وخلو صناديق الدخل، فالمصروفات تحتاج لمداخيل وهي متوقفة الآن.

أسامة عاشور وهو أحد المسؤولين في أحد هذه الأندية 'الجيم' والذي يمتلك 6 فروع في المملكة ويوفر فرصاً لأكثر من 250 شخص بين مدربين، تحدث عن هذه المعاناة ويقول لصحيفة الملاعب 'منذ شهر فبراير ونحن نعاني من الإغلاق جراء جائحة كورونا، في العادة يعد شهر رمضان المبارك بداية الموسم الخاص بنا والذي يمتد حتى نهاية الصيف ويوفر لنا فرصة لدفع الالتزامات المادية تجاه الموظفين وغيرها ولكن في ظل هذا الإغلاق، بتنا مهددين بخطر الإفلاس'.

ويستغرب أسامة رفض البنوك وتخليها عن مساعدة القطاع الرياضي ودعمه وتمويل القروض وتقديم التسهيلات التي كانت الحكومة أشارت إليها في عملية العودة للحياة الاقتصادية ودعم الشركات الصغيرة، فبعض العمالة الموجودة في الأندية مغتربين وبالتالي سيتسبب ذلك بضغوط كبير ومأساة حقيقية للمتضررين.

ويتابع 'نستغرب تخلي البنوك عن دعم القطاع الرياضي، ورفضها منحنا أي قروض، عدد من الموظفين تقدموا بشكاوى في حقنا لوزارة العمل والضمان، وحتى العودة وكل ما يثار عنها حتى اللحظة غير معلوم وهي مقترحات وأراء شخصية فقط، ليست الرواتب والإيجارات فقط ما يقلقنا، فالأجهزة المستخدمة والتي نملكها مع استمرار الإغلاق قد تتعرض للتلف وهي بمبالغ طائلة'.

وحول المقترحات وسبل الوقاية التي يمكن اعتمادها لتشجيع الحكومة السماح لقطاع الأندية الصحية بالعودة، يقول أسامة 'تواصلنا مع عديد الجهات المسؤولة وخاطبنا الحكومة من خلال اللجنة الأولمبية وجهات إعلامية أجل العودة وهو أملنا في الأيام المقبلة، سبل الوقاية ممكنة في الأندية الصحية، فنحن قادرون على تقنين السعة الاستيعابية للصالة كما يحدث في المولات والأسواق والمحال التجارية والمواصلات العامة، كما أننا بشكل طبيعي نستخدم مواد التعقيم خاصة بقتل الفايروسات والتي تستخدم في غرف العمليات بشكل دائم لضمان صحة وسلامة المشتركين، ويمكن أيضاً منع 'الشورات والبرك المائية'، وتوفير التباعد بين المدربين واللاعبين وبين اللاعبين أنفسهم بمسافة الأمان، وإبعاد الأجهزة الرياضية المستخدمة عن بعضها وتعقيمها بشكل مستمر، وقف استخدام المناشف وهو ما بادرنا لتطبيقه منذ بدايات الحديث عن انتشار الفايروس'.

وبات القطاع الرياضي والذي يوصف بأنه أول القطاعات المتضررة وآخرها تعافي، يستنجد لإعادة الحياة له من جديد، فمصدر رزق عديد الأردنيين بات مهدداً، وأصبحوا في مأزق كبير ويحتاج لوقفة جادة.
عدد المشاهدات : ( 1073 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .