دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2020-08-18

والدة طفل "الشاورما" ل الرأي نيوز: ابني في قبره المظلم وحيدا - صور وفيديو

الرأي نيوز :

 
تقرير : منى نعلاوي
تصوير : محمد الشريف 
فيديو : علاء الدين البطاط
مونتاج : محمود تيم

" أخطاؤهم دفعنا أثمانها ، فسادهم قتل أبناءنا " بدموع ممزوجة بظلم مرير كانت تلك كلماتهم ل " الرأي نيوز " ، إنهم أفراد عائلة الطفل يامن وليد محمد نجيب حامد ذو الثلاث سنوات ونصف المتوفي بحادثة التسمم الجماعي في عين الباشا ، " الرأي نيوز " كانت في زيارة منزل ذويه ، لترصد عدستها الحسرة والألم التي غمرت أعين أسرته والتي كانت شهادة حية على مأساة فقدان طفل بريء لا ذنب له بطمع الكبار وجشعهم ...  

بيان وزارة الصحة ...
وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أن طفلا يبلغ من العمر 3 سنوات توفي متأثرا بحالة التسمم الجماعي في منطقة عين الباشا، وان عدد الاصابات نتيجة التسمم الغذائي في منطقة عين الباشا قد بلغ أكثر من 850 اصابة حسب آخر إحصائية، وأن جميع المصابين تم إدخالهم إلى مستشفيات وزارة الصحة، حيث أظهرت الفحوصات المخبرية التي قامت بها فرق الاستقصاء المتخصصة من قبل المؤسسة العامة للغذاء والدواء، بوجود تلوث جرثومي في اللحوم والدجاج .

عمة الطفل " يامن " هذه اللحظات الأخيرة من حياته القصيرة ...
تقول رولا محمد نجيب حامد عمة الطفل المرحوم يامن والتي تعمل كتربوية في إحدى المدارس إن حادثة التسمم وقعت في يوم الثلاثاء 28 / 7 ، بدأت القصة عندما اتصلت الطفلة جيهان شقيقة يامن بعمتها لتطلب نجدتها بعد ظهور أعراض التسمم على أفراد العائلة من إسهال وألم في المعدة واستفراغ ، توجهت إليهم مباشرة فوجدت وضعهم الصحي صعب جدا وخاصة الطفل والأم ، اتصلت العمة بالدفاع المدني ولبوها فورا دون تأخير ، استفسرت كوادر الإسعاف عن حالة المرضى فأجابت بأن العائلة شعرت بالأعراض المذكورة سابقا بعد تناول وجبات الشاورما من الليلة السابقة ، تم نقل العائلة بأكملها إلى مستشفى الأمير حسين ، مشيرة إلى  أنها لاحظت هناك اكتظاظا كبيرا في قسم الطوارئ بحالات التسمم وذويها ، وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الكادر الطبي لإسعاف الأطفال أعطيت علاجاتهم وأدويتهم للعمة وطلب منها متابعتهم في المنزل ، فحسب الأطباء وضعهم الصحي مستقر ، وعلى الرغم من السؤال والاستفسار عن الحالة الصحية السيئة التي لاحظتها على عائلتها ، إلا أن عبارات الأطباء كانت تؤكد بأنه وضع مؤقت وسيتحسن لاحقا  ، وبناء على ذلك أعادتهم إلى البيت ، وهم من سيء لأسوأ وخاصة الطفل والذي ساءت حالته في اليوم التالي صباحا بشكل كبير ، وعندما أدركت العمة تدهور حالة الطفل بشكل سريع أسرعت به حاملة إياه بين يديها إلى الشارع لتستقل أول سيارة صادفتها متجهة إلى المستشفى ، وعندما وصلت هناك نقل مباشرة إلى غرفة " cpr " ،  أبلغت  بأن الطفل على قيد الحياة بعد دقائق من دخوله وعندما نقل إلى " icu "
 سمحوا لها برؤيته لدقائق فقط ، في هذه الأثناء نقلت باقي العائلة إلى مستشفى حمزة لتلقي العلاج هناك ، أما العمة وبعد وقت انتظار طويل وحيرة وألم في ممرات المستشفى بانتظار مصير الطفل الذي بقي في مستشفى الأمير حسين ، وإذا بشقيقتها تتصل بها لتخبرها بأنه توفي ، منوهة إلى أن خبر الوفاة انتشر قبل معرفتها هي المتواجدة على باب غرفته .
وطالبت العمة بمحاسبة كل من كانت له يد بحادثة التسمم التي أوقعت ضحيتين وموتا وأصابت أكثر من 900 ، أيا كانت الجهة المسؤولة عن ذلك سواء مؤسسة أو إنسان ، مشددة على أنها وعائلتها لن يتنازلوا أبدا عن حق طفلهم .

الأم ... والتي ما زالت تحت تأثير الصدمة ... وفي حالة انهيار شديد ...
لم تستطع أم يامن والتي لديها ولدان وبنت غير المرحوم ذو الثلاث سنوات ونصف أن تتمالك نفسها من شدة الانهيار والبكاء وبصوت وجسم يرتجفان قالت " أنا لا أذكر شيئا من ذلك اليوم المشؤوم فأنا كنت أيضا ضحية هذا التسمم " ، وأجهشت في البكاء قائلة " ابني يامن يخاف من الظلام جدا وهو الآن في مكان مظلم وحيدا  " وبعدها انهارت ولم تتمكن من الاستمرار في الحديث ...

جد يامن " لهذا رفضنا عطوة الاعتراف "...
 بررمحمد نجيب حامد جد يامن رفضهم القبول بعطوة اعتراف كما فعلت عائلة الشاب رائد القزعة ضحية التسمم الثانية بأن هذه العطوة مقرونة بالقضاء وهذا لا يصح في مثل هذه الحالة .
وطالب الجد بمحاسبة من تسبب بوفاة طفلهم الصغير ، مؤكدا على أنهم لن يسامحوا بحقه ، لأن ألم فراقه صعب جدا ، مستغربا ما حدث عند الوفاة وهو علم من هم خارج المستشفى بذلك قبل المتواجدين هناك .  
عدد المشاهدات : ( 3628 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .