دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2020-09-16

عميد شؤون طلبة جامعة الشرق الأوسط لـ"الحقيقة الدولية": المتنمرون يعانون اختلالا صريحا في عقولهم.. ومعالجتهم حاجة ملحة

الرأي نيوز :
أكد مساعد رئيس جامعة الشرق الأوسط لشؤون خدمة المجتمع، وعميد شؤون الطلبة، الدكتور سليم شريف، أن ظاهرة التنمر في المجتمع الأردني، لا تنحصر في فئات طلبة المدرسة والجامعات، وإنما تتسع لتشمل جميع الأعمار، مشيرا أن هذا السلوك الاجتماعي العدواني، يدل بوضوح على اختلال صريح وواضح في الموازين العقلية لدى صاحب السلوك المتنمر.
وأوضح الدكتور سليم شريف، خلال استضافته في برنامج "أحلى صباح"، عبر شاشة فضائية الحقيقة الدولية، أن التنمر، يمثل أحد أشكال العنف الذي يمارسه فرد أو مجموعة من الأشخاص ضد شخص أخر، أو إزعاجه بطريقة متعمدة، ويتكرر هذا السلوك بشكل جلي بين طلبة المدارس في المراحل الأولى، ويتدرج للفئات الأكبر سنا.
وبين الدكتور سليم شريف، أن التنمر يأخذ أشكالا متعددة؛ كنشر الإشاعات، أو التهديد، أو مهاجمة الطفل المتنمر عليه بدنيا أو لفظيا، وأفعالا أخرى تحدث بشكل غير ملحوظ، وتؤثر سلبا على نفسية الضحية.
وأوصى الدكتور سليم شريف أولياء أمور الطلبة، بمتابعة أحوال أبنائهم، والحرص على مراقبة سلوكهم بانتظام، تحديدا إذا لاحظوا اختلافا في طبيعة مزاجهم؛ كخلق الأعذار في عدم الرغبة فجأة بالذهاب للمدرسة، وتدني نتائج التحصيل الدراسي، وذهاب التركيز، إضافة للعزلة وفقدان الثقة، المصاحبة لحالة من الاكتئاب، وملازمة المنزل، محذرا في ذات الوقت، من أن هذه الحالة، قد تقود إلى الانتحار.
 وحول طرق العلاج والوقاية من هذه الظاهرة، شدد الدكتور سليم شريف على أن علاج هذه الظاهرة، يبدأ بتقديم الدعم العاجل للمتنمرين أولا قبل المتضررين، ما يقطع شوطا كبيرا في مرحلة العلاج، إضافة لمواصلة الحديث مع الشخص المتضرر من قبل الأسرة، وإدارة المدرسة، وإشعاره بالراحة والأمان، مناشدا أصحاب المنابر الدينية والعلمية والاجتماعية للقيام بواجبهم لمحاربة هذه الظاهرة والتخلص منها.
عدد المشاهدات : ( 120 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .