دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2017-08-13

ترامب يسعى لمشورة الأردن

الرا ي نيوز
 صرح مسؤول أميركي بأن الرئيس دونالد ترامب يسعى للحصول على مشورة ودعم دول عربية، بينها الأردن والسعودية والإمارات ومصر وقطر ، لاستكمال محادثات السلام الموقفة بين السلطة الفلسطينية واسرائيل.وبينت ان ترامب يعتزم إيفاد صهره جاريد كوشنر وعدد من مساعديه إلى الشرق الأوسط لبحث سبل بدء محادثات سلام حقيقية بين إسرائيل والفلسطينيين.


وحول الزيارة قال كبير الباحثين في معهد الشرق الأوسط كينث كوتزمان ان مهمة الوفد الأميركي إلى المنطقة ليست فقط من أجل حل "النزاع الفلسطيني الإسرائيلي" بل ستتوسع لتشمل الدول العربية الأطراف في الأزمة الخليجية، مما يعني أن إدارة ترمب تريد دمج الملفين معا.واضاف كوتزمان في تصريحات لقناة الجزيرة خلال حلقة السبت من " ما وراء الخبر" التي خصصت لمناقشة زيارة صهر ترامب للمنطقة ان كوشنر يقع تحت ضغوط عديدة بسبب التحقيقات في التدخل الروسي، والمهمة الجديدة إلى المنطقة ربما تحسن صورته، وتعطي إشارة إلى أنه غير متأثر ويمارس عمله.

من جانبه، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت إبراهيم الهدبان إنه يجب التذكير بأن ترمب نفسه لا يؤمن بحل الدولتين، وبأن كوشنر ومعه المبعوث الأميركي جوسين غرينبلات يدعمان المستوطنات حتى النخاع، علما بأن والدي كوشنر من المتبرعين للمستوطنين.وعليه يضيف أن لا جديد سيقدم من قبل كوشنر الذي وقف مع إجراءات إسرائيل في المسجد الأقصى، وأثبت أنه وفريقه غير محايدين كحال المبعوثين السابقين، متسائلا "كيف يمكن لوسيط يؤمن إيمانا مطلقا بالمستوطنات أن يكون محايدا؟".
 
عدد المشاهدات : ( 825 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .