الرأي نيوز أخبار خفيفة : مواطنون ل"الراي نيوز": نطالب برحيل الملقي وتعيين رئيس وزراء فقير-فيديو
التاريخ : 2017-10-12

مواطنون ل"الراي نيوز": نطالب برحيل الملقي وتعيين رئيس وزراء فقير-فيديو


الراي نيوز
اسامة بليبلة 
فيديو اوس كتانة
 
بعد موجة الاخبار التي تم تاداولها مؤخرا في الشارع الاردني عن اعتزام الحكومة رفع الضرائب على المواطنين من جديد ضج الشارع من هذا القرار لما وجدوه من تطاول الحكومة على مصادر رزقهم لسد العجز الذي جاء بسب ضعف الحكومات المتعاقبة، والتي لا تجد حلا لعجزها الا جيب المواطن.


وقال المواطنون ان الحكومة تضيق الخناق على الشعب من كثرة هذه الضرائب، بالمقابل فهي لا تقدم الخدمات للمواطنين كباقي دول العالم التي تحصل على الضرائب لكن تقدم خدمات مميزة للشعب مما يجعلها معادلة مرضية للطرفين، لكن الحكومة الاردنية منذ سنوات طويلة لا تنتهج في حل مشكلتها الا رفع الضرائب.




وقال عدد من المواطنين ل 'الراي نيوز خلال الاستطلاع الذي قامت به عن رفع الضرائب الذي تعتزم الحكومة اقراره في الايام القادمة ان الحياة في الاردن لم تعد تطاق وان المواطن قد يلجأ الى السرقة لتحسين اوضاعه.



واضاف اخرون ان المواطن الذي يحصل على راتب بالالاف لايمكن ان يتحمل أعباء هذه الحياة بسبب ارتفاع الاسعار وان القرار سيظلم الكثير من ابناء الطبقة الفقيرة وان الاشخاص الذين يحصلون على رواتب عالية لا يهمهم الامر بالمقابل على الحكومة ان تفرض ضرائب على الشركات الكبرى.

وتابع المواطنون ان حكومة الدكور هاني الملقي حان الوقت لمغادرتها بسبب عدم قدرتها على حل المشكلات التي تتعاقب وتزداد يوما بعد يوم، وان المواطن بحاجة الى رئيس وزراء شعبي منتخب عن طريق الشعب وان يكون من الطبقة الكادحة حتى يشعر بمعاناتهم .



مواطنون آخرون وجدوا ان رحيل الحكومة امر غير مجدي، وان رحيل المواطن من الدولة هو الافضل، بسبب هذه الحياة  التي يعاني منها، وان المواطن ينظر الى الحياة في الاردن كمن يعيش في جحيم.



واشار احد الاشخاص ان المواطن لم يعد قادرا على تحمل القوانين القديمة او القيام باعماله، بسبب شعوره بان الحكومة في كل يوم تثبت انها حكومة جباية وتاخد من المواطن دون منحه اي شيء وان القوانين يتم تزيينها من قبل الحكومة ليتقبلها المواطن الذي كاد ان ينفجر من هذه التصرفات.


الا انه وجد بعض الاشخاص الذين اكدوا لـ'الراي نيوز' ان هذه الضرائب اذا كانت تخدم المواطن فلابأس بها، لكن ان لم تكن في مصلحته وستذهب من جيب المواطن الى جيب الفاسدين والمسؤولين فعلى الحكومة ان تعود ادراجها في اتخاذ هذا القرار .



وان الحكومة عليه عدم رفع الضرائب على المواطن وانما ملاحقة من يتهربون من دفعها الضرائب التي اذا جمعت ستكفي الحكومة وتعدلها عن الذهاب الى جيبب المواطن، وان على المواطن اما ان يتحرك
عدد المشاهدات : ( 184 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .