الرأي نيوز مناسبات : الملكة تطلع على أول مجموعة منتوجات يدوية
التاريخ : 2017-12-05

الملكة تطلع على أول مجموعة منتوجات يدوية

الراي نيوز
 اطلعت جلالة الملكة رانيا العبدالله اليوم على نتاج التعاون بين مؤسسة نهر الأردن وايكيا، والتي تمثلت في إطلاق أول مجموعة من المنسوجات اليدوية التي صنعت بأيادي أكثر من 110 سيدة من السيدات الأردنيات واللاجئات السوريات في الأردن.

وبحضور المديرة العامة لمؤسسة نهر الأردن انعام البريشي والرئيس التنفيذي للشركة المالكة والمشغلة لعلامة 'ايكيا' في الأردن والكويت والمغرب مارينو ماجنتو، ورئيسة قسم تطوير العلاقات مع الشركاء في ايكيا السويد آن صوفي غونارسسون، ومدير معرض ايكيا الأردن كارستن ايبل، استمعت جلالتها إلى شرح حول التعاون بين مؤسسة نهر الاردن وايكيا.

واطلعت على المنتوجات المعروضة معتبرة هذه الشراكة بداية لفتح أسواق عالمية أمام منتجات مؤسسة نهر الأردن. ونوهت جلالتها الى جهود السيدات وعزيمتهن في العمل والابداع وكسر الحواجز مما سيساهم بشكل كبير في جعل هذه المنتجات تنافس عالمياً.

والتقت جلالتها عدداً من السيدات المستفيدات، واستمعت منهن عن أثر المشروع على حياتهن وحياة أسرهن، كما تناول الحديت فخر السيدات بمتابعة جلالتها لجهودهن وما تحقق من وصول المنتجات التي تمثل الهوية الاردنية للعرض والبيع الى جانب البضائع الدولية، وعبرت السيدات عن امتنانهن بهذه الشراكة التي أعطتهن الدافع لمزيد من العمل والانجاز.

وعملت مؤسسة نهر الأردن وايكيا منذ شباط الماضي على استكشاف فرص التعاون لدعم سيدات أردنيات ولاجئات سوريات في الأردن والاستجابة للحاجة الماسة لتوفير فرص عمل وتمكين المرأة.

ومن المقرر أن يتضاعف عدد النساء العاملات في هذا المشروع خلال العام المقبل، على أن يصل العدد إلى 400 سيدة بحلول نهاية العام 2020.

وستكون ايكيا الأردن أول من يبيع مجموعة المنسوجات الاردنية المصنعة بأيادي نساء نهر الاردن والتي أطلق عليها اسم TILLTALANDE، وتليها الكويت والمغرب في آذار 2018، ومن ثم السعودية والإمارات وقطر في ايار 2018، على أن تصل إلى أسواق الولايات المتحدة وأوروبا في حزيران 2018.

عدد المشاهدات : ( 163 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .