الرأي نيوز مناسبات : طاهر المصري : الوصاية الهاشمية غير قابلة للتفاوض ..صور
التاريخ : 2018-01-07

طاهر المصري : الوصاية الهاشمية غير قابلة للتفاوض ..صور


الرا ي نيوز

صالح الراشد


حملت كلمة رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري العديد من الابعاد التي يجب فهمها جيدا وحملت العديد من الرسائل الى دول عربية والى الولايات المتحدة وطبعا الى الكيان الغاصب لارض فلسطين, وكلها رسائل ذات عمق سياسي.


وشكلت كلمته خارطة طريق صوب الوصول الى الهدف المنشود بخلاص القدس من العنت الامريكي الصهيوني حين ركز في كلمته التي القاها في جمعية الولجة خلال مهرجان ' فلسطين عربية والوصاية هاشمية' على الثوابت التي لا تقبل الجدل أو النقاش واعتبرها حق غير قابل للتفاوض.


وفي مستهل كلمته وجه المصري تحية اكبار واعتزاز الى أبناء القدس كونهم يقفون في وجه العنت الصهيوني ويدافعون عن المقدسات الاسلامية والمسيحية , وبالتالي اعتبر دفاعهم قمة الشجاعة في ظل الصمت العربي والاسلامي والعالمي, وبين ان الحق أبلج لا يمكن ان يتم اخفائه بغربال, وبالتالي فان الحق لا يحتاج الى قانون حتى يعود لصاحبه بل يحتاج الى وقفات عز, لأن القدس ستعود طال الزمن أو قصر.

وحول موقف العديد من الزعامات العربية اعتبر المصري ان موقفها بدعم القرار الامريكي بنقل سفارتهم الى القدس والاعتراف بها كعاصمة للكيان قد عرى هذه الزعامات تماما أمام شعوبها والعالم وحتى أمام المستقبل الذي لن يرحمهم أبدا.


وتطرق المصري الى الحلول المقترحة واعتبر أهمها البحث عن أوراق أخرى يغر الورقة الامريكية التي تحظى بدعم الدول العربية التي دعمت قرار ترامب, والبحث عن أوراق اخرى تلعب دورا حقيقيا في استعادة الارض, واعتبر ان وحده صف العالم الاسلامي والمسيحي هي نقطة الانطلاق كونهما المتضررين من الموقف الامريكي ؟


وحول الوصاية الهاشمية اعتبر المصري انها غير قابلة للحديث أو التفاوض كونها حق ولها تاريخ متجذر وليس وليدة الصدفة, وأنه على من يتحدث غير ذلك أن يصمت ويتركوا الاردن وفلسطين في خندق واحد.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏4‏ أشخاص‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏15‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏8‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
 
عدد المشاهدات : ( 403 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .