دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-04-10

شاب يقتل أخته طعناً أمام القاضي في المحكمة في اليمن

الراي نيوز

أقدم شاب يمنيّ الاثنين، على قتل أخته في حرم قاعة محكمة غرب العاصمة صنعاء أمام قاضي الأحوال الشخصية الذي كان ينظر في قضية طلب نقل ولاية تزويجها للمحكمة من أخيها.

وفي مشهد صادم، وبمجرد أن واجهت المحكمة الشاب بطلب شقيقته الوحيدة بادرها من الخلف بطعنة أردتها قتيلة أمام منصة القاضي.

وكانت الفتاة تقدمت بدعوى للمحكمة خلاصتها أن شقيقها، وهو وليها الشرعي بعد وفاة والدهم، يرفض تزويجها من كل من تقدموا بطلب زواجها؛ وبناء على ذلك طلبت الفتاة من المحكمة نقل الولاية من أخيها إلى المحكمة.

وقال شاهد عيان: ” جلست المدعيّة في الصف الأول في قاعة المحكمة، وجلس المُدعى عليه خلفها مباشرة في الصف الثاني، وبدأ القاضي بالنظر في القضايا، وبينما الهدوء يعم القاعة باستثناء صوت أطراف الجلسة وصوت القاضي …قام المُدعى عليه بإخراج خنجر أخفاه في ملابسه وسدد طعنة قاتله في عنق أخته اتجهت بعدها نحو منصة القاضي، بينما انهارت قواها خلال لحظات وسقطت مضرجة بالدماء ولفظت أنفاسها الأخيرة.”

وطالب ناشطون يمنيون بضرورة الضغط على ما تبقى من مؤسسات الدولة من خلال تحويل الجريمة لقضية رأي عام، باعتبارها سددت طعنتها ليس في جسد الفتاة البريئة "وإنما أيضاً في صدر المستقبل الذي ينتظره هذا البلد ويتحمل في سبيله كل معاناة الحرب المستعرة هناك”.

وقال أحدهم: "هذه الجريمة تمثل إهانة لحرم القضاء، وللثقافة المجتمعية في البلاد، حيث تؤكد هذه الجريمة أن ثقافة البلد ما زالت ترزح تحت وطأة الجهل والتخلف، وما دون ذلك ليس سوى زينة؛ بل حتى الزينة فقد أسقطتها الحرب؛ وما هذه الجريمة إلا تعرية واضحه لأسباب الحرب الحقيقية إلا وهي الجهل والتخلف.”

القدس العربي

عدد المشاهدات : ( 887 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .