الرأي نيوز أخبار خفيفة : نقص متزايد في عدد الذكور بكليات الشريعة في الأردن
التاريخ : 2018-04-17

نقص متزايد في عدد الذكور بكليات الشريعة في الأردن

الراي نيوز

أسامة بليبلة 

يعاني تخصص الشريعة في المملكة الأردنية من نقص بعدد الذكور الذين يدرسون هذا التخصص على العكس تماما من الاناث اللواتي يشكلن ما يقارب ثلاثة اضعاف الذكور، حيث ان الامر يتطلب الدراسة والمتابعة لسبب عدم اقبال الذكور على دراسة هذا التخصص، كون وزارة الأوقاف بحاجة الى المزيد من الائمة.

وتشير المعلومات الى وجود بحث من قبل كليات الشريعة في الأردن مع وزارة التعليم العالي لإيجاد حوافز لإعادة كليات الشريعة الى ما كانت عليه في سابق عهدها، حيث ان تخصص الشريعة لم يعد مرغوبا به في الآونة الأخير لأسباب تعود اغلبها الى نظرة المجتمع لهذا التخصص، من ناحية العمل والمردود المالي الضعيف الذي يتلقه خرجي هذا التخصص في أعمالهم.

كما ان فرص العمل في التخصصات الأخرى تغري طلاب الجامعة للالتحاق بها، من حيث الحرية بالعمل ، بالإضافة الى ان فرص العمل في التخصصات الأخرى تكون أكبر وأوسع من تخصص الشريعة الذي ينطوي تحت مفهوم واحد وهو المساجد ووزارة الأوقاف ومعلمي مادة التربية الإسلامية في المدارس بالإضافة التخوف من مستقبلها الوظيفي، وان الأصل ان يتم التعامل مع خريجي كليات الشريعة بمفهوم علاوة الندرة للتخصص الي يدرسونه، بالإضافة الى إيجاد عدة طرق من الحوافز لجذب الطلاب الى هذا التخصص.

ان الكثير من المواقع والمؤسسات في الأردن تحتاج الى قطاع خريجي الشريعة من الذكور مثل الائمة في المساجد والقضاء الشرعي، وان هذه الأمور لا يمكن ان تعالج الا بحالة وجود الاهتمام الكبير بخريجي الشريعة من الذكور من حيث المستوى المعيشي والرواتب العالية التي تعمل على استقطاب الباحثين عن العمل، وان يشعر خريج كلية الشريعة بالرعاية والتقدير من قبل الدولة لعلمه الشرعي الذي يحمله فالأمر يحتاج الى تعزيز اقبال الطلاب الذكور على هذا التخصص.

خريجو كلية الشريعة الذين يتوظفون في وزارة التربية والتعليم و وزارة الأوقاف يشعرون انهم اقل قدرا من الذين يذهبون الى دائرة قاضي القضاة وهذا يحتاج الى سياسة عامة في التعامل معها، لإبعاد هذه الفكرة التي رسخت في عقولهم، وهنا على الحكومة أولا ووزارة التعاليم العالي ثانيا و ديوان الخدمة المدنية ثالثا دراسة الطرق المثلى لإعادة الطلاب الذكور الى دراسة تخصص الشريعة الذي على ما يبدو انه في السنوات المقبلة لن يعد هذا التخصص متواجدا في الأردن، الا للطلاب المغتربين الذين ياتون من الدول المجاورة و البعيدة مثل أمريكا الجنوبية لدراسته.

عدد المشاهدات : ( 69 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .