دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-07-12

في الأردن.. لا رياضة ولا تشجيع !!

الراي نيوز
نختلف في الأردن أيهما أفضل الرياضة وبالذات كرة القدم أم التشجيع المصاحب لهذه اللعبة, فالبعض يقول ان التشجيع يمنح اللعبة رونقا أعلى بكثير من مستواها الفني فيما البعض يعتبر كرتنا متقدمة أكثر, وهذا الحال ينسحب على جميع الألعاب التي تعاني في الأصل من نقص المشجعين.

في كأس العالم ظهر جليا للعيان آلية التشجيع وكيف نختار المنتخب الذي ندعمه ونقف خلفه, فمنتخب الولايات المتحدة هو الأقل تشجيعا في الأردن بل ان عدد مؤيديه لا يتجاوز اصبع اليدين, يليه منتخبا إنجلترا وفرنسا وهما منتخبان مكروهان محليا كون المشجعين الأردنيين يربطون بين السياسة وكرة القدم, لذا فعندما يقول الأردني من هو الفريق الذي يشجعه نجده يسارع الى سرد مجموعة الأسباب السياسية التي تجعله يدعم هذا المنتخب أو ذاك, فعندما تقول منتخب هولندا يبدأ بالتركيز على أنها الدولة التي تضم المركز الرئيسي للموساد الصهيوني في أوروبا, وان قلت بلجيكا يتذكرون الرسوم المسيئة للرسول محمد, وان ذكرت بريطانيا ينتقل الحوار صوب وعد بلفور واحتلال الأردن وفلسطين, وان ذكرت فرنسا فان الهم الأكبر يصبح في جعل المشجع يبتعد عن معاهدة سايس – بيكو التي قسمت الوطن العربي الى دوليات, مع العلم ان جميع الدول العربية تلعن هذه المعاهدة لكنها جميعها تتمسك بها حرفيا.

وقبل مباراة كرواتيا وانجلترا في الدور نصف النهائي لبطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا كثر الحديث في مواقع التواصل الاجتماعي عن دور إنجلترا في تدمير الأمة العربية وأصبح هناك تعاطف غير مسبوق مع كرواتيا ضد إنجلترا, بل لقد تحول الوطن العربي وبالذات بلاد الشام الى حالة من الفرح الكبير بعد فوز كرواتيا وتأهلها للنهائي وسط دعوات كثيرة بالفوز على فرنسا ونيل اللقب, وهذا الموقف لم يأتي حبا في كرواتيا لكن كرها في إنجلترا وفرنسا.

في الأردن نحن لا نعشق الرياضة بل نعشق السياسة التي تدخل في شتى أمور حياتنا من الطعام الى الشراب الى الملابس وحتى في الأغاني والرياضة, فنحن لا يمتعنا الأجمل بل الأقرب الى النهج السياسي والأقل ضرارا علينا حاضرا وماضيا, فنحن نبني أحكامنا على مواقف السياسيين وليس على قدرات الرياضيين, لذا فان الاردن هي الدولة العربية وربما تكون الوحيدة التي شجع أبنائها المنتخبات العربية في جميع المباريات لأننا عشاق وحدة عربية ونعتبر الفوز على فريق أوروبي هو انتصار لحضارة الأمة العربية, لذا فان متعة كرة القدم لدينا قليلة جدا ولا يرضينا متعة الأداء بقدر صلابة الموقف.

عدد المشاهدات : ( 464 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .