دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-08-06

أفكار مبعثرة الى "الرزاز" بتجرد ..!

الراي نيوز


كتبها د. زكريا الشيخ الطقاطقة

بناء الانسان يسبق بناء الاوطان.. وبناء المساجد يسبقه بناء العبد الساجد .. انشغلتم بمعالجة الاعراض (Symptoms) وتجاهلتم تشخيص الأمراض (Diseases) ..
لقد تعلقتم بالقشور وتجاهلتم البذور..


إنسانُنا يئن من الآم الفقر وشبابنا يتربع في مستنقعات البطالة وأخطار المخدرات تستشري ودعاة الرذيلة وتغريب الهوية استفحلوا .. وأجيالنا الناشئه تائهة .. فعيونها بصيرة وأياديها قصيرة .. طاقاتها تتفتق فلا تجد تفريغا لها.. محبطة وتنظر بإحدى عينيها الى المستقبل بسوداوية والعين الاخرى تنتظر بريق الأمل.


اقتصاديا أقول: احاديث القرايا تختلف عن احاديث السرايا.. العديد من أسر قرآنا ترزح تحت نير البحث عن قوت يومها.. وسراياكم تتحدث عن حكومة الكترونية وأتمتة البطاقات الذكية والتي ابت ان تعمل الا بعد حذف خانة الديانة من الهوية.. خاطبوا الواقع وانزلوا الى الشوارع واسمعوا ما سمعه عمر بن الخطاب رضي الله عنه في 'العسس' ليلا .. حينما قالت تلك المؤمنه على الرغم من ضيق حالها الاقتصادي وشدة فقرها في قصة اللبن والماء (والله لا اطيعه بالملا واعصيه بالخلا) .. لتعلموا ان محاربة الفقر والبطالة يجب ان يواكبه بناء الثقة بين الحاكم والمحكوم لتعزيز مفهوم القناعة والطاعة .. حكمت فعدلت فأمنت فنمت.. ومن اهم درجات العدل توفير الحد الأدنى من العيش بكرامة.


واجتماعيا أقول: حاربوا الرذيلة وانشروا الفضيلة.. ابنوا الانسان الساجد وفعلوا دور المساجد .. ارفعوا من شأن القيم وقزموا دعوات اللمم..مملكتنا شرعيتها دينية هاشمية تمتد بجذورها الى النبوة .. وقومية عروبية تزينت براية ثورتها العربية وعشائرية عتيدة عززت القيم واحتضنت القيادة وثبتت أركان دولتها.


هوية دولتنا وقيم مجتمعاتنا تهددها ذئاب بشرية مسعورة انسلخت عن الحياء واستوردت مخططات 'كارينجي' وعقده الاجتماعي الذي يلبس لبوس التنوير والتحديث وما هو الا معول هدم في أساسات الفضيلة والقيم.. نزعوا الدسم من مناهجنا الدراسية باسم التطوير والتحديث .. والحديث يطول.. وفِي النهاية أقول: عودوا الى الأصول ولا تنخروا بالأساسات..
ش

واعتبروا بِما قاله الله سبحانه وتعالى: 'أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ تَقْوَىٰ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىٰ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ'.
** فقط مجرد خاطرة وافكار مبعثرة لملمتها سريعا بعد ان أتتني فجرا فوثقتها بكلمات مطبوعة قد تصل الى حيّز عالمكم الالكتروني الافتراضي بوسائل تواصله المختلفة .. فهل وصلت؟

 
عدد المشاهدات : ( 421 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .