دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-08-06

الأولمبية تخالف النظام..!!


الراي نيوز

صالح الراشد

خالف الأمين العام للجنة الأولمبية ناصر المجالي توجهات ونظام الأولمبية بالفصل بين السلطات عندما تولى منصب رئيس لجنة كرة السلة 3*3 , ليصبح المنفذ والمراقب والقاضي فيما يخص اللعبة, وهذا ثلاثة وظائف لا يجوز ان تكون موجودة لدى أي شخص يعمل في القطاع العام حتى لو كان العمل دون مقابل, فالأمين العام سلخ سلة 3*3 عن أصلها وهو اتحاد كرة السلة الذي تديره لجنة مؤقتة يرأسها محمد عليان, وهذا يعني ان لعبة السلة أصبح لها رأسان, وهذا أمر غريب كون المسؤولية تقع على كاهل اتحاد السلة لأنه هو صاحب الولاية على هذه اللعبة.

وأصدرت اللجنة الأولمبية تعليمات تمنع موظفي وزارة الشباب من تولي أي مهمة داخل مجلس إدارات الاتحادات من أجل عدم تضارب العمل بين جهتين, وكان الأولى ان يتم تطبيق هذا النظام على العاملين في الأمانة العامة للأولمبية بحيث لا يحق لأي منهم ان يكون عضوا في أي مجلس إدارة, والغاية هنا ان تكون الرقابة محكمة وسليمة على الاتحادات وان لا تكون قرارات الأولمبية مبنية على مواقف خاصة.

خطورة الأمر اذا ما امتدت هذه الظاهرة وانتشرت بين بقية الاتحادات بحيث يصبح لدينا في اتحاد كرة القدم لجنة خاصة يطلق عليها لجنة خماسي الكرة ولجنة أخرى تحمل مسمى كرة القدم الشاطئية, وفي كرة الطائرة يتم اختراع لجنة الكرة الشاطئية وفي كرة اليد يتم سلخ كرة اليد الشاطئية عن الاتحاد الأصلي, إضافة الى لجنة المصارعة الشاطئية ولجنة المصارعة البهلوانية, وربما نسمع عن لجنة في العاب القوى تختص بالمسافات الطويلة كلجنة الضاحية وهنا يصبح لدينا العديد من اللجان الفرعية التي تأخذ دور الاتحاد الأصلي للعبة, مما يعني تقليص دور الاتحاد في إدارة اللعبة, وهذا أمر في غاية الخطورة ويشير الى أننا نضل طريق الإدارة الرياضية.

المعضلة الأخرى ان كل لجنة يجب ان يكون لها مخصصاتها الخاصة حتى تدير شؤونها, وهذا يعني زيادة حجم النفقات بشكل غير مسبوق في ظل زيادة عدد الإداريين والعاملين في الاتحادات واللجان , وهذا يؤدي الى انخفاض مخصصات الاتحادات الأصيلة صاحبة الحق في إدارة كل ما يحمل اسمها, لان سلخ بعض أجزاء اللعبة من الاتحاد يعني الانتقاص من دورة وعدم قناعة الأولمبية بقدرة هؤلاء على إدارة شؤون اللعبة , ولهذا يتم اقتطاع أجزاء منها ومنح ادارتها لآخرين.

المطلوب ان يعود الوضع الى طبيعته السليمة وان يتولى كل اتحاد إدارة ما يختص في لعبته بشكل شمولي حتى لا ينتقل اختراع باسم عوض الله للهيئات المستقلة الى الرياضة, فلا نريد ان يكون لدينا اتحادين لكرة السلة ومثلهما للقدم واليد والطائرة على طريقة وزارة اتصالات وهيئة تنظيم الاتصالات إضافة الى هيئة تطوير القطاع العام والعديد من الهيئات التي ثبت فشلها وتحاول الحكومة الجديدة التخلص منها واعادتها الى الوزارات, وهذا يعني أيضا ان على اللجنة الأولمبية ان لا تصنع حكومات ظل داخل الاتحادات, وتعيد كرة السلة 3*3 الى مسؤولية الاتحاد الرئيسي قبل ان تنتقل العدوى وتتراجع رياضتنا أكثر مما هي عليه الآن من تراجع.

عدد المشاهدات : ( 500 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .