دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-08-09

الأردن تحت قصف إعلامي مكثف والهدف جرنا إلى الفوضى ! .


الراي نيوز

بقلم : شحاده أبو بقر

منذ أسابيع عديدة يشتد ' الطخ ' الإعلامي المكثف المعهود على الأردن .. صحف , إذاعات , وسائل تواصل الكترونية , وفضائيات , جميعها تشترك في هذا القصف الحرب ! , والهدف هو جرنا رغما عنا إلى الفوضى لغايات في نفس يعقوب , أو أكثر من يعقوب , وهو قصف ليس بالجديد لكنه يشتد هذا الأوان , ويشمل معنا دولا شقيقة منها السعودية والإمارات والكويت تحديدا ! .

هي حرب بكل معنى الكلمة وتستوجب الرد الشجاع ولا تحتمل الخوف أو السكوت من جانب أي مسؤول أردني خشية أن يطاله القصف ! , فالرجال الرجال هم من يدافعون عن أوطانهم سواء كانوا راضين موالين أو حتى عاتبين أو غاضبين , وليس جديرا بموقع المسؤولية من ينكص أو يجبن عن الرد على أولئك المفترين الذين ينتهزون فقرنا وفساد بعضنا وصبر دولتنا فينهشون جسد بلدنا ودولتنا ووطننا محاولين وبإصرار عنيد جرنا صوب الفوضى والدمار لا قدر الله .

الصمت عن الرد يعني الإقرار بالإفتراء , والفراغ السياسي يعني أن هناك مشكلة ينفذ منها الخصم , والغموض داء قاتل يأخذ الناس إلى التفكير بمدى صدقية المفترين المحاربين لنا ولبلدنا بلا تردد وبلا حياء ! .

للمرة الألف نقولها , الأردن اليوم بأمس الحاجة إلى رجاله الذين تصفر وجوههم غيرة عليه وغضبا مما يواجه من طخ وقصف منظم , ولا تصفر خوفا وجبنا من أن يطالها الأذى والتشويه وإغتيال السمعة , فتتوارى خلف الجدران وهربا من القصف .

الأردن اليوم في عين المعركة إعلاميا وصحفيا , والطامة الكبرى أننا بتنا نأنس إلى أخبار تأتينا من خلف حدودنا أكثر مما نأنس لأخبار مصادرها أردنية ! , وتلك حقيقة لا يمكن لأحد تجاهلها .

لست وصيا على الأردن ولا أنا بصاحب قرار فيه , لكنه وطني ووطن أبنائي وأحفادي ومن قبل آبائي وأجدادي , فهل أكون سعيدا وأنا أرى رويبضات يعيثون فيه فسادا وخصوما لا بل أعداء يجندون جيوشا مخابراتية وميليشياتيه لللنهش في جسده ودوره ووجوده ومؤسساته ونظامه السياسي , ولا أرى له بواكي ومدافعين إلا ما ندر!

لن يتخلى الله سبحانه عن الأردن , وعلى الأردن أن يصلح حاله وأحواله , وأن يراجع كل ما مضى ليصلح الخلل حيثما كان , وأن يجمع رجاله الرجال حوله وحول الملك والعرش , وعندها لن تتجرأ قوة على وجه الأرض مس ذرة من ترابه , مهما توهمت أو حاولت بعناد وإصرار .

قبل أن أختم , تاريخ الأردن منذ نشأ يقول لنا بالحرف الواحد , أن أعواننا في السراء والضراء وحلفاءنا الحقيقيين لا الطارئين والموسميين , هم أشقاؤنا دول الخليج العربي وبالذات السعودية والإمارات والكويت , فرؤوسنا جميعا وإياهم مطلوبة من غير العرب , وعلينا رد الأذى وتفويت الفرصة برجولة وصلابة وإقتدار , ودعم أشقائا الفلسطينيين بالسوية ذاتها . الله جل جلاله من وراء القصد .
عدد المشاهدات : ( 765 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .