الرأي نيوز صحافة عربية و عالمية : رئيس مالي يتعرض للضرب في مكتبه من قبل متظاهرين
التاريخ : 2012-05-22

رئيس مالي يتعرض للضرب في مكتبه من قبل متظاهرين

 عربي ودولي

افادت مصادر متطابقة أن الرئيس الانتقالي في مالي ديونكوندا تراوري اصيب بجروح اثر تعرضه للضرب الاثنين في مكتبه في كولوبا قرب باماكو من قبل متظاهرين غاضبين من تعيينه رئيسا انتقاليا، ونقل إلى المستشفى لكن حياته ليست في خطر.
وقال باي كوليبالي الصحافي في صحيفة (ايسور) الحكومية لوكالة فرانس برس إن تراوري "ضرب وجرح" على يد المتظاهرين و"نقل إلى المستشفى". وكان كوليبالي موجودا في مقر الامانة العامة حيث يعمل الرئيس الانتقالي الى جانب القصر الرئاسي الشاغر منذ الانقلاب العسكري في 22 اذار/ مارس بعد ان تم تخريبه.

واكد مصدر في الامانة العامة هذه المعلومات وكذلك مصدر من اوساط تراوري. وقال مصدر الامانة العامة "ان المتظاهرين الذين كان عددهم كبيرا، تجاوزوا قوات الامن (...) ووجدوه في مكتبه حيث ضربوه لكن حياته ليست في خطر. وقد نقل الى المستشفى".

واكد مصدر طبي دخوله إلى المستشفى لكنه لم يعط أي توضيحات حول وضعه الصحي.

واوضح كوليبالي "ان جميع المكاتب" الرسمية في كولوبا "من الامانة العامة الى وزارة الخارجية اقتحمت من قبل المتظاهرين".

وافاد مصور لوكالة فرانس برس أن مئات المتظاهرين تمكنوا من الاقتراب من مكاتب الامانة العامة وحطموا احدى البوابات بالرغم من وجود نحو مئة عنصر من الحرس الوطني. ثم تمكنوا من الدخول إلى المباني وكذلك الى القصر الرئاسي.

واضاف مصدر الامانة العامة "ان المتظاهرين تجاوزوا قوات الامن الذين كانوا يحرسون الواجهة وجوانب" المباني "لكن المتظاهرين قدموا من الخلف".

ولم تتوافر أي معلومات على الفور حول سقوط جرحى اخرين اثناء اعمال العنف هذه التي وقعت غداة اتفاقات حول المرحلة الانتقالية بعد الانقلاب الذي قام به عسكريون في 22 اذار/ مارس الماضي بقيادة الكابتن امادو هايا سانوغو الذي اطاح بالرئيس امادو توماني توري.

وتنص تلك الاتفاقات التي وقعها الكابتن سانوغو والسلطات الانتقالية وافريقيا الغربية على منح الكابتن سانوغو وضع الرئيس السابق وتعيين ديونكوندا تراوري رئيسا انتقاليا لسنة اعتبارا من الثلاثاء، تاريخ انتهاء الاربعين يوما من المرحلة الانتقالية بموجب الدستور.
عدد المشاهدات : ( 7589 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .