الرأي نيوز ملح و سكر : القسوس: الامير حسن اقنع الملكة بالعلاج !! فيديو
التاريخ : 2017-08-13

القسوس: الامير حسن اقنع الملكة بالعلاج !! فيديو


الراي نيوز
رصد - طارق خضراوي 

تحدث العين الدكتور (طبيب) يوسف القسوس عن مجموعة من مذكراته مع جلالة المغفور له باذن الله الملك الحسين بن طلال وجلالة الملكة علياء وسمو الاميرالحسن والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات .

وقال القسوس في لقاء اجراه معه برنامج (هذا انا) الذي يبث عبر شاشة التلفزيون الاردني ان علاقته بدأت بجلالة الملك الراحل الحسين بن طلال عندما توجه القسوس الى القصرالملكي لمعالجة رفيف اذيني (نسيب الملك) حيث دعاه لتناول طعام العشاء بعد معالجة اذيني فقبل بالدعوة برفقة الملك الحسين والملكة علياء وكان حينها يحمل رتبة رائد في الجيش العربي .

وروى القسوس احدى القصص التي عايشها مع الملك الحسين طيب الله ثراه قائلا حضر الحسين ليلاً للمدينة الطبية لاجراء فحوصات طبية وفي اليوم الثاني اتخذ القسوس قراراً بادخال الملك الحسين للمقصورة الملكية في مركز الملكة علياء حيث اظهر التشخيص الطبي اصابة الملك الحسين ببداية تشكل خلايا سرطانية في الكلية والحالب فاتخذ اجراءاً بحجز موعد لمعالجته في 'مايوكلينك' وبعث معه طبيب مسالك بوليه .

وتابع الدكتور القسوس انه وفي صباح اليوم التالي دخل الى غرفة الملك الحسين ووجده يصلي فغادر الغرفة لبرهة ثم عاد بعد ان انهى الحسين صلاته وساله الحسين ما هي اخبار الكوليسترول اجابه حينها 'الحمد لله كل شي تمام' فتوجه لمايوكلينك واجرى العملية وعاد الى البلاد وحضي باستقبال حافل في المطار .

ومن المواقف التي رواها خلال اللقاء انه تفاجئ اثناء توليه رئاسة الوفد الاردني لاستلام الاسرى والجرحى بوجود جلالة الملك الراحل الحسين طيب الله ثراه وقد سبق الوفد للاشراف على استلام الاسرى والجرحى القادمين من الضفة الغربية في قاعدة المفرق الجوية لنقلهم الى مستشفى ماركا في العام 1967 .

وفي تاريخ 5/4/1982 استدعي القسوس من قصر زهران بعد ان تلقى اتصالاً لمالعجة الملكة واكتشف ان لديها مشروع جلطة ،فطلب من جلالتها قبول نقلها الى جناح القلب بالمدينة الطبية فرفضت مما اضطره للاتصال بالامير الحسن بن طلال لاقناعها .

واضاف القسوس 'حضر الامير الحسن الى قصر زهران وفجاة صرخ الامير الحسين منادياً يوسف الحقني وفور دخوله للغرفة وجد ان الملكة قد توقف قلبها فحملها بين ذراعيه الى السيارة والتي قادها الامير الحسن بنفسه متوجهين للمدينة الطبية' .

وحول معالجته للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات بعد حادثة سقوطه من الطائرة اثناء توجهه لليبيا قال القسوس هاتفني الحسين واخبره بان ضيفه 'عرفات' متعب وقد ارسله للمستشفى الساعه العاشرة ليلاً بعد ان انتهوا من تناول وجبة العشاء برفقة رئيس الديوان الملكي حينها خالد ابو كركي .

ولاحظ على الرئيس عرفات بان مشيته غير متوازنة فقام بتصويره صورة (ام ار اي) واكتشف انه يعاني من تكتل دموي جراء الحادثة .

وتابع القسوس قمت بالاتصال بالحسين واخبرني بانه قادم في الحال وكان يقود سيارته دون علم الحرس الملكي وفور وصله للدوار السابع وقف سائق تاكسي بجانبه وفتح باب مركبته ونزل من سيارته وقال للحسين 'خاف ربك لماذا تقود بلا حرس ... الى اين تذهب ؟؟

فاجابه الحسين الى المدينة الطبية .

فقال السائق مخاطباً الحسين امشي قدامي سابقى اسير خلفك حتى تصل المدينة الطبية .

وذكر القسوس انه الملك الحسين خاطب الرئيس العماني قابوس بن سعيد لبناء مركز القلب في المدينة الطبية حيث تبرع السلطان قابوس بعدما زارالمدينة بشهر 5 عام 1977 بمبلغ قيمته 5،8 مليون دينار لغاية بناء المركز .

وتطرق القسوس الى تكريم الملك عبدالله الثاني له بترفيعه لرتبة فريق حيث امضى ثمانية شهور يعمل طبيب خاص لجلالة الملك وبعدها اكرمه الملك وعينه عضوا في مجلس الاعيان ورئيس هيئة امناء جامعة مؤته .

 
عدد المشاهدات : ( 335 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .