دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2017-09-26

الإشاعة في ظل النجاح


الرا ي نيوز
ابراهيم الحوري

الكثير من يسمع عبارة الإشاعة يؤلفها الحاقد وينشرها الاحمق ويصدقها الغبي حاول ان لا تكون من هؤلاء الثلاثة.

 جعلت القلم ان ينبض باسمى ما لديه من مشاعر غامقة بكل اهازيج الاسف على من يمكرون مكرهم بإشاعاتهم الهادمة التي تضع المحترم في زاوية الغير محترم، لا أدري هل اصبحنا في زمن نحارب الناجح بأفكار شرست الكثير من يريد ان يصبح نسيج متماسك في عطاءه من غير ان يكون النسيج له هشاشة، اسفي على زمن يكثر بهي الذم من غير سبب ويكثر بهي الكلام عن اناس ابرياء ليس لهم به ذنب.

 فالإشاعة  بحد ذاتها هدامة البناء في نهجها الغير شرعي، فمثالا" على ذلك نسمع فلان قد نال النجاح في انجازه الباهر ،فهنا يكثر السؤال من هو وراء نجاحه او هل له المقدره الفائقة في انجازه النجاح الباهر ........فهنا تصبح الإشاعة تشعشع بنورها الغير وهاج في نشر الاخبار المفبركة الكاذبة عن طريق تشويش واضح المعالم للشخص الذي بذل قصارى جهده من أجل أن يصبح من المتفوقين فيصبح الكلام في صورة غير لائقة تجعل من يعرفه حق المعرفة ان يبتعد عنه لما سمعوه عن شخص قد يكون بري بل هو مؤكد وواقع بأنه من الابرياء الصالحين الذين خطوا سلم الحياة بكل محاورها الايجابية.

 فالإشاعة : هي نقل الكلام عن الآخرين قد تكون مدمرة نتيجة شخص أو اشخاص حاقدين
هدفهم تشويشهم وتشويشهم هدم سمعة غيرهم ديننا السميح لن يرضى عنها بأي شكل من الاشكال.
ibrahimsaif.alhawari@gmail.com

عدد المشاهدات : ( 1745 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .