الرأي نيوز أخبار محلية : تضامن: 7156 موظفة في البنوك الأردنية بنسبة 34.8%
التاريخ : 2017-10-09

تضامن: 7156 موظفة في البنوك الأردنية بنسبة 34.8%


الراي نيوز
 قالت جمعية معهد تضامن النساء الأردني، بأن عدد موظفي وموظفات البنوك العاملة في الأردن بلغ 20573 منهم 13417 موظفاً وبنسبة 65.2%، و 7156 موظفة ويشكلن ما نسبته 34.8%، وذلك حتى نهاية عام 2016، حيث ارتفع عدد الموظفات بنسبة 3.9% وبعدد 273 موظفة.

واشارت تضامن الى ان عدد البنوك العاملة في الأردن ثبت خلال آخر 3 سنوات على 25 بنكاً منها 16 بنكاً محلياً و 9 بنوك أجنبية، إلا أن فروع هذه البنوك استمرت في النمو ليصل عددها الى 808 فروع خلال عام 2016، فيما كان عدد الفروع 786 فرعاً عام 2015، و 770 فرعاً عام 2015، وذلك حسبما جاء في التقرير السنوي لعام 2016 والصادر عن جمعية البنوك في الأردن.

ويعتبر التمثيل النسائي في قطاع البنوك في الأردن بحسب 'تضامن' من أعلى النسب، فمن بين كل ثلاثة موظفين هنالك موظفة واحدة تعمل في أحد البنوك العاملة في الأردن.

هذا وقد ارتفع عدد الموظفين ذكوراً وإناثاً الذين يعملون في البنوك بنسبة 29.6% خلال تسع سنوات، حيث كان عددهم خلال عام 2008 بحدود 15878 موظفاً وموظفة، فيما ارتفع عدد الإناث خلال الفترة ذاتها بما نسبته 35.8%، حيث كان عدد الموظفات خلال عام 2008 بحدود 5267 موظفة ليصبح 7156 موظفة خلال عام 2016.

يأتي ذلك على هامش اعمال مؤتمر 'ليلى بقيلي' والذي ستنطلق اعماله السبت المقبل وتحت رعاية محافظ البنك المركزي الأردني معالي الدكتور زياد فريز، وهو مؤتمر حول النساء في المهن المالية والمصرفية والمحاسبة والتأمين، والذي تنظمه جمعية معهد تضامن النساء الأردني 'تضامن' وبدعم من عدد من البنوك الأردنية وهي البنك الأهلي وبنك الإسكان وبنك الأردن وبنك الاتحاد، بالإضافة الى الشركة الأردنية الفرنسية للتأمين JOFICO.

سيتخلل المؤتمر عرضاً لعدد من أوراق العمل المتخصصة بهدف التعرف على مسيرة النساء وصاحبات الإنجاز والرائدات منذ دخولهن الى هذا القطاع الهام، والتعرف على طبيعة وظروف عملهن واحتياجاتهن وتطلعاتهن، ولفتح آفاق الحوار بين الحركة النسائية والمجتمع المدني الأردني من جهة، والنساء المهنيات والعاملات في المهن المالية والمصرفية والمحاسبة والتأمين من جهة أخرى.

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر ضمن سلسلة مؤتمرات متخصصة في قطاعات ومجالات عمل النساء المختلفة، في إطار مشروع تمكين النساء من أجل القيادة والذي تنفذه 'تضامن' بالشراكة مع منظمة Hivos، وسيتم تكريم عدد من صاحبات الإنجاز والحائزات على جوائز، والرياديات في قطاع المهن المالية والمصرفية والمحاسبة والتأمين تقديراً لريادتهن وتميزهن وإنجازاتهن.

ليلى بقيلي : امرأة ريادية ونقابية فريدة

بعد عام من عملها في مهنة التدريس، انتقلت للعمل في البنك العربي عام 1957، وكان عليها أن تستقيل من عملها عام 1964 بسبب زواجها لأن نظام البنك العربي ومعظم أنظمة البنوك الخاصة آنذاك لم تكن تسمح للمرأة المتزوجة بالعمل أو الاستمرار فيه.

وبادرت مع زملاء وزميلات لها يعملون في عدد من البنوك الأردنية الى العمل من أجل إنشاء نقابة للعاملين والعاملات في المصارف للدفاع عن الحقوق، وللعمل على إنهاء مظاهر التمييز ضد المرأة، وحين تم رفض تسجيل النقابة عام 1961 تقدمت مع عدد من المؤسسات والمؤسسين (خمس نساء وخمسة عشر رجلاً)، بطعن قانوني أمام محكمة العدل العليا التي أنصفتهم وقررت إلغاء قرار وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ( هكذا كان اسمها في ذلك الوقت) القاضي برفض تسجيل النقابة. وهكذا ولدت واحدة من أهم النقابات العمالية في الأردن، والتي أسهمت في الاعتراف بحقوق العاملات وبأهمية إلغاء مظاهر التمييز ضدهن في أماكن العمل.

انتقلت ليلى للعمل في البنك المركزي الأردني الذي باشر أعماله عام 1964، فكانت أول موظفة متزوجة تعمل في البنك المركزي، ومن بين عدد قليل جداً من النساء العاملات في هذا المجال. نجاحها في عملها ومكانتها المتميزة ونشاطها الدائم حفز عدد من أخواتها وزميلاتها وجاراتها لاختيار العمل في القطاع المالي والمصرفي، وكانت أمها قد لعبت دوراً هاماً في تشجيعها على الدراسة والعمل.

اضطرت بعد أن رزقت بمولودها الثالث للاستقالة من عملها بسبب غياب التسهيلات الضرورية التي تمكنها من التوفيق بين مسؤولياتها المهنية ومسؤولياتها كأم، ولكنها مهدت الطريق الوعر وعملت من أجل تذليل العقبات أمام مطالب النساء والحركة العمالية في هذا المجال.

تصر ليلى على ذكر جميع زميلاتها وزملائها الذين شاركوها المسيرة، وكذلك زوجها وأبنائها ذكوراً وإناثاً إيماناً بالتشاركية والتضامن وأهمية العمل بروح الفريق وامانة التوثيق التاريخي. ونحن من خلالها نكرم النساء الأردنيات الرائدات القياديات والمؤثرات اللاتي عملن دائماً بصمت ومثابرة، وبعيداً عن الأضواء، ولكنهن عبّدن مسارات تقدم المرأة الأردنية وتخطين الحواجز والعقبات، وأسهمن في دخول النساء مختلف مجالات وميادين العمل والعطاء، وعززن مكانة المرأة الأردنية. لذلك أطلقنا اسمها على هذا المؤتمر مع تمنياتنا لها بالعمر المديد حيث احتفلت بعامها الثمانين في تموز 2017.

عدد المشاهدات : ( 142 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .