الرأي نيوز أخبار محلية : السلطة تناقش فكرة الدولة الواحدة
التاريخ : 2018-01-07

السلطة تناقش فكرة الدولة الواحدة

الراي نيوز
 للمرة الأولى منذ إعلان منظمة التحرير الفلسطينية دعمها لمشروع إقامة دولةٍ فلسطينيةٍ جنباً إلى جنب مع إسرائيل عام 1988، تناقش المنظمة بجدية فكرة التراجع عن موقفها والسعي نحو حل الدولة الواحدة، وفقاً لما ذكرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقرير لها الأحد.
فمع قرارات الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه القدس، وما تبعتها من قرارات إسرائيلية، التي لم تبق شيئاً من حلم السلطة الفلسطينية بإقامة دولتها على حدود عام 1967، شَرَعَ الطرفان في تحويل اهتمامهما إلى فكرة الدولة الواحدة.مصطفى البرغوثي، عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، قال إن هذه الفكرة باتت "تُهيمن على المناقشات الجارية". ومن المُنتَظَر أن يُجري المجلس المركزي تعديلاتٍ مُحتَمَلَة على استراتيجية الحركة الوطنية في وقتٍ لاحقٍ من الشهر الجاري.لكن هذا الحل لطالما شكَّلَ أزمةً عويصةً للطرفين، فبالنسبة للإسرائيليين، فإن استيعاب 3 ملايين فلسطيني من الضفة الغربية سيعني التخلي عن الديمقراطية أو القبول بنهاية الدولة اليهودية.وبالفعل هذا ما يأمله الفلسطينيون الداعمون لهذه الفكرة، وهو أن يحمل حل الدولة الواحدة حقوقاً متساوية للفلسطينيين واليهود، وأن يمتلك الفلسطينيون فيها قوةً سياسيةً متناسبةً تُمكنهم مع الوقت أن يُشكلوا أغلبيةً – مع أخذ الاتجاهات الديموغرافية بعين الاعتبار - تقضي على المشروع الصهيوني في المنطقة.وهذه النتيجة مرفوضةٌ من قبل اليمين الإسرائيلي الذي يضغط بشدة على الحكومة للاستيلاء على الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، حيث أتم المستوطنون بناء مستوطناتهم مع إرسال الفلسطينيين إلى المناطق التي يعيشون فيها الآن.ويعترف مؤيدو هذه الفكرة من الإسرائيليين صراحةً بأن المناطق الفلسطينية ستشكل مساحةً صغيرةً لا تكفي لإقامة دولة، إذ وصفها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ"الدولة الناقصة".وفي النهاية، يرى هؤلاء أن الفلسطينيين يُمكنهم إقامة دولتهم في صورة كونفدرالية مع الأردن أو مصر، أو كجزءٍ من إسرائيل، أو حتى كدولةٍ مستقلة – في المستقبل البعيد.
عدد المشاهدات : ( 156 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .