دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-01-09

اللواء جمعة : الرياضة السورية دفعت 300 شهيد

الراي نيوز

وصفتنا السحرية .. مدرستنا في الانتماء وحب الوطن 

دمشق – صالح الراشد

في سوريا هناك رجل يعتبر صاحب السياسة القديمة الجديدة في علم الرياضة , وهو من حولها الى سلاح ردع بعد النتائج المميزة التي تحققت للمنتخبات السورية المختلفة في البطولات العربية والاسيوية والعالمية.
اللواء موفق جمعة التقيناه في عشق اباد وتحدث مع الاعلاميين عن الصورة الحضارية للرياضة السورية, عندها كان الاصرار على زيارة سوريا لمعرفة الحقيقة والالتقاء باللواء على أرض الواقع, فقمنا في النادي الاعلامي والوفد العربي للصحافة الرياضية بزيارة دمشق حيث كان لنا اللقاء التالي مع رئيس الاتحاد الرياضي العام السوري رئيس اللجنة الأولمبية اللواء موفق جمعة؟ 

ما هي رسالتكم الى العالم؟
رسالتنا واضحة وثابته بان الرياضة في سوريا بخير وان لاعبينا يحققون النتائج الكبيرة لإثبات ان لكل من مواطني الشعب دور يقوم به , ودور الرياضي رفع العلم في الصالات والملاعب, وقد ضرب منتخبنا بكرة القدم أروع أمثلة الانتماء والتضحية والوفاء للوطن بتأهله إلى المرحلة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم وكان قريبا من التأهل لمونديال روسيا.

ما هي استراتيجية الرياضة السورية في سنوات الأزمة؟
هناك وضوح في الرؤيا لدينا, واستراتيجيتنا واضحة المعالم للجميع حيث ترتكز على ادامة استمرار النشاطات الرياضية داخليا , كون الحياة تسير بشكل طبيعي ولا يوجد سبب لتعليق البطولات الرياضية.
وكان هدفنا من الانجازات الرياضية اعادة البسمة الى الشفاه السورية , ونجحنا بذلك بفضل منتخب كرة القدم. 

ما هي أبرز الصعوبات التي واجهت الرياضة خلال تلك الفترة؟
كثيرة ومتغيرة كون العمل الرياضي يقوم على دور تكاملي, فلا يستطيع اللاعب ان يذهب الى الملعب ويتدرب وحيدا, بل هناك مجموعة من العوامل المساعدة والتي تشكل دعم لوجستي للاعب حتى يتدرب ويكون جاهزا للبطولات ومنها رغبة الاهل وحضور المدرب والعاملين في مجال التدريب وحتى سائق الحافلة الذي ينقل اللاعبين الى الملعب.

كيف تغلبتم على الصعاب؟
الهدف كان لدينا كبير , فسوريا تستحق منا كل الدعم ,لذا فقد كان الحس الوطني والانتماء للوطن أعلى بكثير من الرغبات الشخصية, ومن أجل الهدف فقد حضرت جميع أذرع الرياضة الى الملاعب والصالات لتتم التدريبات على أكمل وجه, كما كان لدينا حل بديل من خلال تجميع '400' رياضي في فنادق المدن الرياضية لمدة '7' سنوات' .

هل استشهد أحد من اللاعبين؟
طبعا, فقد دفعنا ثمن المحافظة على الرياضة حوالي '300' شهيد, بل ان الصواريخ كانت تسقط على الصالات والملاعب خلال أوقات المباريات , فيبتعد الحضور واللاعبون ثم يعودون خلال دقائق لمتابعة البطولات.

ما هي محصلة مشاركاتكم الخارجية؟
كلما زاد الوضع استقرارا زادت الانجازات حيث حصل لاعبونا خلال العام الماضي على '335' ميدالية متنوعة في البطولات المختلفة, وهذا يثبت ان لاعبينا سفراء فوق العادة, على الرغم من قيام اللجنة الاولمبية الدولية بتجميد مستحقاتنا المالية.

اذا هناك أموال لكم عند اللجنة الدولية , كيف تتعاملون مع هذا الملف؟
لقد قمنا خلال اجتماع اتحاد اللجان الأولمبية الدولية الأخير في براغ بمناقشة الموضوع حيث تم وعدنا بان الامر سيتم حله قريبا, اضافة الى العديد من الملفات الاخرى وبالذات في مجال مشاركات المنتخبات السورية ومنح التأشيرات من الدول المستضيفة للأحداث الرياضية.

هل استفدتم من المنح الاولمبية لمشاركة اللاعبين في الاولمبياد؟
خلال السنوات الماضية لم نستفيد من منح التضامن الاولمبي وقد تم حرماننا من المشاركة في الدورات الخاصة بمجال التحكيم.

سوريا كانت السابقة في استضافة العديد من الاحداث الرياضية , هل هناك نيه لذلك؟
نعم, فنحن نسعى الى استضافة العديد من البطولات ومنها بطولة غرب اسيا لكرة اليد والتي تم نقلها الى البحرين , ونحن بانتظار رفع الحصار العربي حتى نطلب استضافة العديد من البطولات ونحن نرغب بحضور الاشقاء كما حضرتم الى سوريا لمشاهدة الامور على ارض الواقع.

على الرغم من الظروف الصعبة كنتم قريبين من التأهل الى روسيا, كيف جاء ذلك؟
لدينا في سوريا وصفة سحرية تجعل الجميع يبدع في مجال عمله, لذا فان الحرفي السوري هو الافضل وكذلك الطبيب والمهندس, وطبعا سيكون الرياضي, لان لنا مدرسة خاصة في حب الوطن والانتماء والاصرار على الفوز, فكان لاعبونا يبحثون عن أمرين خلال المباريات وهما الفوز ورفع علم سوريا , لذا كان الحافز مزدوج وكنا قريبين من كاس العالم وتأهلنا الى نهائيات أمم اسيا '2019' في الامارات.

على الرغم من النتائج الا ان هناك حديث عن التعاقد مع مدرب جديد, لماذا؟
نسعى الى التعاقد مع مدرب كبير وصاحب خبرات واسعة, ونحن نشكر الجهاز الفني الذي أوصلنا الى ملحق كأس العالم, لكن المرحلة القادمة وفي ظل وجود لاعبين على مستوى عالمي نحتاج الى مدرب عالمي وسيتقاضى راتبه من الاموال المجمدة للاتحاد السوري في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

البنية التحتية تضررت من الحرب, هل هناك خطة شاملة لإعادة اعمارها؟
هذا أمر مؤكد, فقد قامت الدولة بتشكيل لجنة لإعادة اعمار المنشآت الرياضية بإشراف تام من رئيس الوزراء ومباشرة من وزير الادارة المحلية, ونتوقع خلال '5' سنوات بان تعود ملاعبنا كما كانت وأفضل في ظل الاهتمام الكبير في اعادة الروح الى الرياضة السورية من خلال منشئات حديثة ومتطورة, وتكون قادرة على استضافة اي من البطولات العربية والاسيوية وحتى العالمية.

لكم دور مؤثر في البرلمان كرياضيين, كيف ذلك؟
في مجلس الشعب نحن '11' نائبا رياضيا, لذا نشكل ثقل في اتخاذ القرار وبالذات في مجال التشريعات واعادة تأهيل المنشآت ودعم القطاع الشبابي حيث ترتفع الموازنة الخاصة بهذا القطاع سنويا, كما أن لدينا استثمارات في الاندية والهيئات الرياضية يصل الى حوالي'5' مليار ليرة سوري حوالي '12' مليون دولار.

أين المرأة السورية في الرياضة؟
المرأة السورية تحظى بتعامل مشابه للرجل في الرياضة سواء في مجال الادارة او ممارسة الألعاب, بل ان أبرز الانجازات التاريخية نحققت من خلال اللاعبة غادة شعاع حين حصلت على ذهبية السباعي في دورة اتلانتا 1996 .
أما في الفرق فان لدينا فرق نسوية في كرة القدم والطائرة واليد والتنس الارضي وكرة الطاولة والسلة والعاب القوى والجمباز وفي شتى المجالات, لأن المرأة السورية تحملت ما تحمله الرجل فهي شريكة أساسية في شتى المجالات.



'2018' ماذا يعني لكم؟
سنشارك خلال عام '2018' في دورة العاب البحر المتوسط وأولمبياد الشباب, وهما الحدثين الابرز.

ما ينتظركم في المستقبل؟
القادم أفضل لسوريا , ففي ايام الشدة كنا متواجدين بقوة وفي ايام الرخاء سنكون افضل, ونسعى الى التواجد بوفد كبير في أولمبياد طوكيو '2020' من خلال التأهل المباشر وليس بفضل البطاقات, كما نريد التنافس على الميداليات وليس فقط المشاركة, وندرك ان الامر صعب لكن لاعبينا دوما كانوا على قدر المهمات.

كلمة أخيرة؟
شكرا لزيارتكم سوريا وكما قال سعادة مفتي الجمهورية 'فقد كنتم أجمل هدية لسوريا في العام الجديد', كما أطمئن كل محبي سوريا باننا بخير ورياضتنا بخير والقادم أفضل بإذن الله؟


 

 

 

 

 

 

 

 

عدد المشاهدا

 
عدد المشاهدات : ( 1115 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .