الرأي نيوز ملح و سكر : جود المبيضين ياسمينة الكتابة - فيديو
التاريخ : 2018-01-30

جود المبيضين ياسمينة الكتابة - فيديو


الراي نيوز
 ليث الكردي

 


هي جود ...
'جود صفوان مبيضين'لم تغادر طفولتها لكنها سافرت في أيامنا وهي تحمل الياسمين بنعناع اصابعها
هي جود لم تغادر طفولتها لكنها أعادت لنا طفولتنا حين أحست بجرح الياسمين ...نزفت ..نزفت وكانت هذة الرواية.


وكالة رم استضافت الروائيه الاردنية الصغيره بعمرها الكبيره بمنطقها وفكرها 
جود مبيضين كاتبة رواية 'جرح الياسمين'


من هي شروق (بطلة روايتها )...قالت جود:
شروق هي بطلة رواية جرح الياسمين وهي تمثل كل طفلة ضاعت طفولتها وتمثل كل طفلة عانت ويلات الحروب وشروق تمثل تداعيات ما يعرف بالربيع العربي...
وعن حياتها الشخصيه رجعنا بالذاكرة معها حين كانت تعيش في مدينة الكرك حيث كانت لشخصية جدها وبيئتها الحافز الذي شكل في شخصيتها بصمة نجاح وتحدي للكتابة حيث كان جدها رحمه الله من المشجعين لها دائما على الكتابة.


وقد شاركت الطفلة جود في مسابقات عديدة اهمها مسابقه تحدي القراءة العربي بعد قراءتها ما يزيد 176 كتاب بمختلف المواضيع وكانت لا تزال بالصف السادس حينها وقد أحرزت مركزا متقدما ومثلت الاردن حينها في دبي.


وبعد المسابقة ألفت كتابها الاول بعنوان( التحدي يليق بك..أروع ما قرأت) والذي أدرجت فيه ملخصا عن اروع الكتب التي قرأتها بمسيرتها الادبيه.


وعن روايتها جرح الياسمين بينت جود ان روايتها هذه تعالج مشاكل انسانيه اهمها الهجرة غير الشرعية وحرق الطفولة في عيون الصغار وهي تجسد معاناة طفلة صغيرة تدعى شروق.
ومن اهم الشخصيات التي تعتبرها جود قدوة في حياتها من ناحية التأثر الفكري والسلوكي:
أولا جلالة الملك عبدالله الثاني هو الشخصية التي تؤثر فيها كثيرا فهو شخصية ملهمة انسانيه حولت الاردن بالرغم من من شح العالم نقله الى العالمية واهم ما قرأت له هي الاوراق النقاشية وكتابه' فرصتنا الاخيرة ...السعي نحو السلام في زمن الحرب'


والشخصية الثانية التي تعتبرها جود محفزا لها هي المهاتما غاندي الملقب بالروح العظيمة فهو انموذجا للفضيلة ورمزا للشعارات الدينية ومثالا ساطعا على العيش اللاعنفي والوصول الى الغايات والاهداف بشكل سلمي.
والشخصيه الثالثة هو عمر بن عبدالعزيز فهو بالاضافة لكونه ملك فهو عالما نفتخر به بموروثنا وتاريخنا الاسلامي فهو لا ينتمي لعصر الوحي فحسب بل حاول نقل عصر الوحي بفضائله الى دنيا مضطربه مفتونه يسود فيها الظلم والقهر .


وتحلم كاتبتنا الصغيرة ان تحصل على جوائز عالمية مثل نوبل وتتمنى دراسة الاعلام والتخصص فيه والعمل في برامج تلفزيونية.


وتعكف حاليا على كتابة الجزء الثاني من روايتها جرح الياسمين.


تم تكريمها من جلالة الملك بوسام الملك عبدالله الثاني للتفوق بالفئة الذهبيه ومنحها ايضا منحة كاملة للدراسة في مدارس كنغز اكاديمي.


وهي ايضا سفيرة زين للثقافة وصديقة وجه اليونسف للتعليم.
وفي النهاية دعت جود الجميع أن يؤمن بقدراته بتحقيق المستحيل اذا تسلح بالارداة والتصميم وليسلك جميعنا طريق الياسمين المزروع بالعلم.


وتمنت جود مقابلة ولي العهد الحسين بن عبداللة لأنه شاب يؤمن بالشباب وقدراتهم.

عدد المشاهدات : ( 835 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .