دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-01-30

"العرموطي" يسأل "الملقي" هل زارنا نتنياهو وكم عدد زياراته بعد حادثة السفارة -وثائق


الراي نيوز



طارق خضراوي 

وجه النائب المحامي صالح العرموطي سؤال نيابي الى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي جاء فيه هل قام نتنياهو بزيارة الأردن بعد حادثة السفارة التي ارتكبها المجرم ضد مواطنين أردنيين وكم عدد الزيارات.

وتطرق العرموطي بسؤاله النيابي ما هي المفاوضات التي تمت تحت الكواليس بين الحكومة الأردنية والعدو الصهيوني التي ادلى بها نتنياهو.

وتضمن السؤال هل تم نقل ملف القضية للقاضي رائد زعيتر ومحمد الجواودة وبشار الحمارنة الى مسار قانوني واضح بعيدا عن التداعيات السياسية والعبارات الغامضة وهل تم اعتقال والتحقيق مع المجرمين.

وأضاف العرموطي في سؤاله هل اعتذر نتنياهو على اهانته للاردنيين جميعاً عندما استقبل القاتل بالاحضان.

وتطرق العرموطي للسؤال هل لدى الحكومة تصعيد سياسي وقانوني واعلامي ودولي ضد ما يجري في ظل قرار ترامب وسياسة العدو الصهيوني ضد الأردن بإصدار قوانين وتشريعات تتعلق بالولاية على المقدسات ويهودية الدولة وإلغاء حق العودة وشرعنه الاستيطان وإقرار قانون الإعدام.

وتساءل العرموطي من هي الجهات التي توسطت بين الأردن والكيان الصهيوني بخصوص حادثة السفارة وما علاقتها بذلك وهل تم الحصول على النسخة الاصلية لمذكرة الاعتذار التي تقدم بها العدو الصهيوني للحكومة الأردنية وهل اعترف الكيان الصهيوني بارتكاب هذه الجريمة ضد الأردنيين مطالباً بتزويده بنسخة عن هذه المذكرة.

 
عدد المشاهدات : ( 970 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .