الرأي نيوز مال و أعمال : الأمانة: تأهيل شارع إشارة الغاز بـ 30 مليون دينار
التاريخ : 2018-02-11

الأمانة: تأهيل شارع إشارة الغاز بـ 30 مليون دينار

الراينيوز
 كشف أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة نية الأمانة تأهيل كامل الشارع من إشارة الغاز حتى مكب الغباوي وبكلفة تصل الى 30 مليون دينار على مدار ثلاث سنوات تشمل أعمال تعبيد وإنارة وارصفة وإقامة جزر وسطية وأي تقاطعات مرورية قد يتطلبها الشارع.

واعلن خلال لقائه اليوم السبت، أهالي منطقة احد للاستماع الى مطالبهم، أن الامانة ستصدر مخططات تنظيمية للمنطقة خلال ثلاثة شهور، لافتا الى انها ستأخذ بعين الاعتبار المطالبات بمنح صفة استعمال تجاري . وجدد التأكيد ان المطالب الخدمية الموضوعة على خطة المنطقة للعام الجاري والمعلنة هي التي سيتم تنفيذها والتي وضعت بعد دراسة ووفق الاولويات والامكانات المتاحة لافتا انه لا وعود خارج الخطة.

واوضح امين عمان خلال اللقاء ان الامانة حريصة على خلق بيئة استثمارية محفزة في المنطقة لجذب المشاريع الاستثمارية من قبل القطاع الخاص بما يوفر فرص عمل لابناء المنطقة، مؤكدا ان اي مشروع يقام من قبل اي جهة يخضع لدراسة الاثر البيئي حيث ان صحة وسلامة المواطن تحتل سلم اولويات واهتمام الأمانة .

من جهته استعرض رئيس اللجنة المحلية لمنطقة احد سعد الدبايبة ابرز المطالب الخدمية من اعادة تعبيد لشوارع رئيسية، وتعزيز الحدائق والملاعب والمكتبات ومراكز تكنولوجيا المعلومات، وتوسعة عدد من الطرق.

واشار الى ان المنطقة تقع على مساحة تعادل 41 بالمئة من منظومة امانة عمان ويبلغ عدد سكانها 63 الف نسمة.

بدوره عرض مدير المنطقة الدكتور اسماعيل العدوان، ابرز الانجازات الخدمية خلال العام 2017 الماضي، منها: تنفيذ 95 الف متر مربع من فتوحات الشوارع وبزيادة عن المخصصات المحجوزة لمنطقة احد بنسبة 40 بالمئة، وتعبيد 165 الف متر مربع من الشوارع المفتوحة وبزيادة 150 بالمئة من المخصصات المالية، بالاضافة الى تنفيذ 85 الف متر مربع من الفرشيات وبزيادة 30 بالمئة من المخصصات للمنطقة، وتنفيذ نحو 40 الف متر مربع من التوسعات بين الشارع والرصيف امام منازل المواطنين.

عدد المشاهدات : ( 509 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .