الرأي نيوز سنمـــا : (شوب ليفترز) يفوز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان
التاريخ : 2018-05-20

(شوب ليفترز) يفوز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان

الرا ي نيوز
 فاز الفيلم الدرامي الياباني (شوب ليفترز) للمخرج هيروكازو كوري-إيدا بجائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم في مهرجان كان السينمائي يوم السبت.

وأثار الفيلم إعجاب الجمهور لتصويره الدقيق للحياة الأسرية والتطورات المفاجئة في حبكته الدرامية.

وفوز هذا المخرج، الذي حصل على جوائز في المهرجان في سنوات سابقة، خالف التوقعات بحصول امرأة على السعفة الذهبية مع وجود ثلاث مرشحات بشكل قوي في سنة كان التركيز فيها على قضية التحرش الجنسي في هوليوود.

وقالت الممثلة الإيطالية آسيا أرجنتو، التي اتهمت المنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستين بالتحرش الجنسي، إن متحرشين كانوا وسط الحضور وكان ينبغي طردهم.

وقالت أرجنتو إن واينستين اغتصبها خلال مهرجان كان في عام 1997 عندما كانت تبلغ من العمر 21 عاما آنذاك. وقالت في كلمة قبل تسليم الجوائز ”كان هذا المهرجان ساحة الصيد بالنسبة له".

ونفى واينستين مزاعم ممارسة الجنس دون موافقة أي امرأة. ولم يُدل المتحدث باسم واينستين بتعليق. ولم يتسن الوصول إلى ستيف كنيس وكيل أرجنتو المقيم في لندن للحصول على مزيد من التفاصيل.

وقالت أرجنتو ”حتى الليلة، يجلس بينكم من يجب مساءلتهم عن سلوكهم ضد النساء".

واختتمت كلمتها قائلة ”انتم تعلمون أنفسكم، لكن، الأكثر أهمية هو أننا نعلم من أنتم ولن نسمح لكم بالهرب بفعلتكم أكثر من ذلك".

وبعد الحفل قالت كيت بلانشيت، التي ترأست لجنة التحكيم التي تشكلت من خمس نساء وأربعة رجال ”النساء والرجال في لجنة التحكيم سواء يحبون أن يروا تمثيل المزيد المخرجات". وأضافت بلانشيت أنه كان ”من الصعب جدا" اختيار الفائز.


وفاز (بلاك كلانزمان) للمخرج سبايك لي بالجائزة الكبرى وهي الجائزة التي تلي السعفة الذهبية. ويتناول الفيلم القصة الحقيقية لرجل شرطة أسود استطاع اختراق جماعة كو كلوكس كلان العنصرية في سبعينات القرن الماضي.

وفاز (كفر ناحوم) وهو فيلم دراما واقعي عن الإهمال الذي يتعرض له الأطفال في أحياء لبنان الفقيرة للمخرجة اللبنانية نادين لبكي بجائزة لجنة التحكيم والتي تمثل بشكل فعلي الميدالية البرونزية.

وبعد مرور 50 عاما على مساعدته في إلغاء مهرجان كان في 1968 تضامنا مع احتجاجات الطلاب العاملين، حصل جان لوك جودار على السعفة الذهبية الخاصة عن فيلم (ذا إميدج بوك).

وفاز المخرج البولندي باول باوليكويسكي بجائزة أفضل مخرج عن (كولد وور) وهو فيلم رومانسي ينتقل من حياة المزارعين في بولندا إلى أندية الجاز في باريس ويعود من الأربعينات إلى الستينات.

وفاز فيلم (جيرل) البلجيكي الذي يتناول سعي مراهقة متحولة جنسيا كي تصبح راقصة باليه بجائزة أفضل إخراج لأول مرة للمخرج لوكاس دونت.

وفاز المخرج الإيراني جعفر بناهي، الممنوع من مغادرة إيران ويحظر عليه نظريا المشاركة في صناعة السينما، بجائزة أفضل سيناريو عن فيلم (3 وجوه) بالمشاركة مع نادر سايفار.

ومنحت الجائزة بالمشاركة مع فيلم (هابي آز لازارو) لكاتبته ومخرجته الإيطالية أليس روهرواتشر. (رويترز)

عدد المشاهدات : ( 233 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .