دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-05-20

أبناء الحسين .. المعاني النبيلة ومسؤولية التاريخ‎


الراي نيوز

النائب السابق امجد المسلماني

هو قدرهم الذي يحسدون عليه منذ قرون وهم الذين تنادوا ذات ضياع ان الرباط المقدس لن تنفك عراه وان تكالبت قوى الشر والكراهية لانتزاعه وافقاده جوهره وبريقه ... من بطحاء مكة ادرك هاشم قدسية المكان ذات زمن غابر فحط رحاله لتضمه ارض بارك الله حولها لتبقى الشواهد ازلية حتى يرث الله الارض .. وما زالت المعاناة ماثلة بين مد وجزر في محاولات لم تعد خافيه على احد لاقصاء ورثة التاريخ عن قدسية رسالتهم وحقهم المشروع .. فكان الضمير الحي لكل عربي مسلم رافضا لكل صلف وهمجية واستقواء ... ليؤكد الجميع ان الوصاية هاشمية ابد الدهر .. وكان ان خرج ابناء الحسين بكل الغضب النبيل والفروسية المعتادة ليبرهنوا للعالم ان رسالتهم تتجاوز معطيات الحاضر ومقتضيات العصر .. فلم يعد يهمهم المصالح المشتركة او المجاملات الجوفاء التي تخفي وراءها اخطر مؤامرات العصر واشرسها ..
ان محاولات التهويد والتدويل للمدينة المقدسة يضع العالم العربي والاسلامي على مفترق الطرق .. وهو ينبىء بصراعات تتنوع في اشكالها وادواتها .. لن يقدر على مجاراتها او يجرؤ على التصدي لها الا من شاخت وجوههم وشابت في الدفاع عنها والتصدي لغاصبيها القادمون من وراء البحار وعليه ... فبكل الفخر الممزوج بعبق المحبة نشد على اليد الهاشمية المباركة التي ما زالت تبعث فينا الامل الواعد والرجاء الكبير ان مقدساتنا ستبقى عربية اسلامية مسيحية .. وان مقدساتنا هي في وجدان فتية آمنوا بربهم وزادهم الله هدى .. امضوا ابناء الحسين .. تحفكم رعاية السماء وتجلكم الملايين ممن تيقنوا انكم حملة رسالة ورواد نهضة وصناع تاريخ .. ولن يضيرنا او يضرنا او يرعبنا نعيق ناعق طالما ان القدس والمقدسات هي جزء من عقيدتكم الخالدة ورسالتكم .. رسالة الحق والعدل والسلام .. بوركت المساعي .. على موعد مع انبلاج فجر بهي جديد

عدد المشاهدات : ( 494 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .