الرأي نيوز أخبار محلية : هذا ما طلبه الاسلاميين من الرزاز ..!!
التاريخ : 2018-06-11

هذا ما طلبه الاسلاميين من الرزاز ..!!


الراي نيوز


خلال لقاء تشاوري لرئيس الحكومة المُكلّف مع الأحزاب 

العضايلة لـ'الرزّاز': الشعب فكّ العُزلة عن البلاد فقدّروا له دوره ومكانته

- على 'الرزّاز' أن يستعيد الولاية العامة وألا يخضع لقوى الشدّ العكسي
- تشكيلة الفريق الوزاري المنتظرة وبرنامج الحكومة مؤشر على النهج الحكومي المُقبل
- أي إصلاح اقتصادي لا يرتبط بإصلاح سياسي ومحاربة الفساد ضربٌ من العبث
- آن الأوان لأن تكفّ الحكومة عن جيب المواطن
- لن نرضى بأيّ ابتزاز سياسي يمسّ سيادة الدولة أو يمسّ الوصاية الأردنية على المقدسات 

قال مساعد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي مراد العضايلة إن الدولة تمكّنت من فكّ عُزلتها السياسية والاقتصادية من خلال الدور الشعبي في الاحتجاجات مؤخراً، محذراً من الالتفاف على المطالب التي نادت بها القوى والفعاليات الشعبية، ومطالباً الحكومة المقبلة بأن تحفظ للشعب دوره ومكانته.
جاء ذلك في لقاء لرئيس الحكومة المُكلّف الدكتور عمر الرزّاز بالأمناء العامّين للأحزاب الأردنية، ضمن سلسلة مشاوراته التي يُجريها لتشكيل فريقه الوزاريّ.
وطالب العضايلة الذي مثّل حزب جبهة العمل الإسلامي في اللقاء، بضرورة استعادة الحكومة لولايتها العامّة، معتبراً أن 'الرزّاز' سيكون أكثر رئيس حكومة مساءلةً أمام الشعب الأردني، لأنه جاء عقب احتجاجات شعبية أطاحت بالحكومة التي سبقته، نظراً لأدائها وقراراتها الاقتصادية.
وتساءل عن رؤية رئيس الحكومة المُكلّف في تشكيلة فريقه الوزاري، داعياً الرزاز إلى ضرورة أن تضمّ حكومته قوى سياسية وحزبية ونقابية من مختلف التوجهات، مؤكداً على أن 'أسماء الفريق الوزاري ستعطي انطباعاً للشعب فيما إذا كانت الحكومة المقبلة ستلبي تطلعات الشارع أم لا'.
ودعا العضايلة رئيس الحكومة المُكلّف بالالتفات إلى الأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني وتدعيم دورها في البلاد، والابتعاد عن سياسة الحكومات السابقة في استهداف هذه الكيانات، داعياً لتمكينها سياسياً وصولاً للحكومات البرلمانية . 
كما دعا إلى إطلاق الحريات العامة والصحفية وسحب قانون الجرائم الإلكترونية.
على الصعيد الاقتصادي، اعتبر الناطق الإعلامي لـ'العمل الإسلامي' أن الوصفات الاقتصادية التي تبنتها الحكومات السابقة طيلة العقود المنصرمة أثبتت فشلها في معالجة الواقع الاقتصادي، بل على العكس، أدّت لمزيد من التدهور ما انعكس سلباً على الوطن والمواطن، معللاً ذلك بعدم ارتباط برامج الإصلاح الاقتصادي مع الإصلاح السياسي.
وأشار العضايلة إلى ضرورة إيجاد حلول اقتصادية خلّاقة 'تنقلنا من صيغة الدولة الريعية إلى الدولة المنتجة' لنكون قادرين على مواجهة مشكلاتنا الاقتصادية بطرق غير تقليدية.
واعتبر أن أي عملية إصلاح اقتصادي لا يتخللها مكافحة للفساد، إنما هي ضرب من العبث، 'لأن الفساد مصدر استنزاف للدولة ومقدراتها'، مطالباً في الوقت ذاته، بأن تتبنى الحكومة حلولاً اقتصادية لا حلولاً مالية فحسب، و'أن تنهي سنوات الجباية والتسلّط على جيوب المواطنين التي كانت تمارسها الحكومات السابقة'.
ولفت العضايلة إلى أن المملكة تتعرض لتحديات حقيقية تتهدّدُ سيادتها ومصالحها الاستراتيجية، رافضاً أن يتعرّض الأردن لأي ابتزاز سياسي لتمرير أجندات تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، أو تمسّ الوصاية الأردنية على المقدسات .
وأكد موقف حزبه بضرورة التمسّك بالمبادىء والثوابت الوطنية في سبيل تمتين الجبهة الداخلية الأردنية، والحيلولة دون أي خطر يتهدد السيادة الوطنية.
عدد المشاهدات : ( 120 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .