دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-06-23

الغرايبة الغريب .. " أقعد بلا لعب" ..!!


الراي نيوز
خاص


يبدو ان وزير الاتصالات الجديد مثنى الغرايبة يسير على درب عدد من أعضاء مجلس النواب بالبحث عن 'تلميع' صورته التي اهتزت مع تعينه وزيرا في حكومة الدكتور عمر الرزاز, فالغرايبة بطل الغرائب في الحكومة كونه كان معارضا من الطراز الرفيع واذا به يتولى وزارة هامة جدا دون ان يتوقع له أحد أن يصل الى هذا المكان.

الغرايبة ومن أجل أن يظهر مدى تواضعه وأنه لا يبحث عن البرستيج حضر الى مقر عمله في سيارة من سيارات التطبيقات الذكية تاركا سيارته في المنزل, طبعا الخبر بأن معالي الوزير جاء بتكسي حاول البعض ترويجه على أنه عمل بطولي لا يصدر الا عن شخصيات تاريخيه, وان هذا الفعل لا يوجد له مثيل في التاريخ الأردني.

الغرايبة الغريب حقا في قراراته وتصرفاته بدأ من الغاء لعبة الحوت الأزرق الى ركوب سيارة من سيارات التطبيقات الذكية الممنوعة في الأردن , والأمر الأخير يجعلنا نتساءل هل يبحث الغرايبة عن معاندة الحكومة حتى يركب سيارات ممنوعة محليا, وهل هذا تحدي للحكومة التي اتخذت القرار أم انها رسالة الى أصحاب السيارات بأن ' أبشروا الخير جاكم' بأن هذه السيارات ستعود الى سابق عصرها للعمل في شوارع الأردن وبصورة قانونية.

الغرايبة عليه أن يتنبه الى أنه وزير وانه سيكون تحت الأضواء واي تصرف مهما كان لن يمر بسهولة سواء بالمدح أو النقد, لذا نقول له حتى يحافظ على صورته : ' بلاش لعب .. وانت لست على الدوار الرابع .. فأنت وزير'. 


 
عدد المشاهدات : ( 434 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .