دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2018-06-27

حكام إيران كسروا ظهر العرب وإيران معا !


الراي نيوز
- بقلم : شحاده أبو بقر

يتجنب منافقون كثر في عالمنا العربي الإقرار بحقيقة أن حكام إيران المتوهمين إمكانية الهيمنة على الشرق العربي كله , قد ' كسروا ' ظهر العرب ووضعوهم رغم إرادتهم أمام واقع إقليمي جديد يضطرهم لمجاملة الغرب إتقاء لشرور حكام إيران ومخططهم الساعي لإقامة ' إمبراطورية فارسية ' على أنقاض العرب ! .

حكام إيران الذين أشعلوا نار الطائفية الهدامة في دنيا العرب وتدخلوا مباشرة في شؤون العرب الداخلية تحت شعار خاو هو ' الموت لأميركا وإسرائيل ' دغدغة لمشاعر بسطاء العرب ومنكوبيهم , كانوا وما زالوا وعبر وكلائهم من العرب ومرتزقتهم من خارج سور العرب , السبب المباشر في دمار ومعاناة شعوبنا ودولنا في العراق وسورية ولبنان واليمن والبحرين وغيرها .

لم يتورع حكام إيران حتى عن التباهي بالسيطرة على أربعة عواصم عربية عبر وكلائهم الطائفيين ' بغداد دمشق بيروت وصنعاء ', متوهمين أن الحبل على الجرار وأن عواصم عربية أخرى ستتساقط في قبضتهم تباعا , وبرغم كل أفعالهم العلنية والسرية ما زال هناك عرب يجاملونهم حتى وهم يرون الشعب الإيراني يضيق ذرعا بأولئك الحكام الحالمين ويخرج إلى الشوارع مطالبا بحقوقه في خيرات بلاده التي يجري هدرها على إثارة الفتن والطائفية خارج إيران خدمة للمشروع الفارسي .

اليوم يقف حكام إيران أمام الحقيقة الأنصع التي حذرنا منها مرارا وتكرارا وناشدناهم البقاء داخل حدودهم وبناء علاقات حسن جوار وتعاون مع العرب ومع تركيا , إذا لكان حالنا وحالهم أفضل بكثير ولما إضطروا العرب لمجاملة أميركا والغرب عموما . فنحن ندرك أن مخاصمة أميركا لهم هي دفاع عن ' إسرائيل ' التي يدخل حكام إيران في تزاحم معها للهيمنة على بلاد العرب , فإن كانت إسرائيل تريد فلسطين كلها , فإن طموح حكام إيران يتجاوز ذلك للهيمنة على سائر أرض العرب ! . 

إيران اليوم تترنح إقتصاديا تحت وطأة العقوبات الأميركية المتصاعدة وعملتها تتهاوى وشعبها المنكوب يئن فقرا , ومع ذلك يواصل حكامها هدانا الله وإياهم , التدخل عسكريا وماليا وسياسيا في بلادنا العربية , ويتباكون على شعب اليمن العربي بعد أن كسرت المملكة العربية السعودية بيض الله وجهها ومعها دولة الإمارات العربية المتحدة ودول التحالف مجاذيفها وأفسدت عليها مخططها الساعي للتربع على عرش صنعاء وتشكيل مصدر تهديد مباشر للسعودية ودول الخليج العربي وغيرها ! .

ما زال هناك متسع لأن تغادر إيران عالمنا العربي وتكف عن التدخل بشؤون دولنا وتلتفت إلى مطالب شعبها وتبني إن أراد حكامها الحاليون علاقات حسن جوار وتعاون لمصلحة شعبها وشعوبنا معا , ولمصلحة قضية فلسطين التي يجري الحديث عن حلول لها وسط تشتت عربي لحكام إيران اليد الطولى فيه , بينما يزعمون العداء لإسرائيل ! .

كفى بعضنا نفاقا لحكام إيران وهي تمارس تطهيرا عرقيا طائفيا في سورية والعراق ولبنان واليمن ولا شأن لها بفلسطين ولا القدس إلا نظريا وبما يخدم مشروعها المكشوف على حساب النظام الرسمي العربي برمته . ثم ما هو السند القانوني والإنساني الذي يمنح حكام إيران حقا في قتل العرب ودعم الحركات الطائفية أملا في تولي سلطة الحكم في بلادنا العربية رغما عن إرادتنا ! .

تشكر السعودية والإمارات ودول التحالف في تصديها لمشروع حكام إيران في اليمن وغيرها , ويشكر رجل الدين العراقي مقتدى الصدر الذي يرفض التدخل الإيراني والأميركي في بلاده ويسعى للحفاظ على عروبة العراق ووحدة شعبه .

عدد المشاهدات : ( 263 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .