دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2021-02-21

المواقد العصرية تنتج تلوث الهواء بالجسيمات أكثر بثلاث مرات من حركة المرور

الرأي نيوز :
تُظهر البيانات الحكومية البريطانية لوزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية DEFRA، أن مواقد الحطب العصرية هي أكبر مصدر منفرد في المملكة المتحدة لتلوث الهواء بالجسيمات، وتنتج ثلاثة أضعاف السموم مقارنة بحركة المرور على الطرق، وتكشف أرقام DEFRA، أن الاحتراق المحلي تسبب في أكثر من 47000 طن من تلوث PM2.5 في عام 2019، أي حوالى 43% من جميع جزيئات PM2.5 المنتجة في هذا الوقت.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، تأتي الغالبية العظمى من هذا التلوث من حرق الأخشاب محليًا، والذي أطلق حوالي 41000 طن من الملوثات الخطرة في عام 2019.
 
وهذا يعني أن أكثر من ثلث (38%) من جزيئات PM2.5 المصنوعة في المملكة المتحدة في عام 2019 كانت من مواقد حرق الأخشاب المحلية، أى أكثر بثلاث مرات من حركة المرور على الطرق.
 
وتعد PM2.5، أو الجسيمات الدقيقة، عبارة عن قطع صغيرة من الكربون يبلغ قطرها أقل من 2.5 ميكرون، والتي تتسلل إلى جسد الشخص وتنحشر في الأعضاء الداخلية، مما يؤدي إلى مجموعة من المشكلات الصحية.
وتقول DEFRA في التقرير، إن PM2.5 مادة سامة قد تدخل مجرى الدم ويتم نقلها في جميع أنحاء الجسم، وتستقر في القلب والدماغ والأعضاء الأخرى، لذلك، يمكن أن يؤدي التعرض للجسيمات إلى آثار خطيرة على الصحة.
 
ويعد حرق الأخشاب محليًا أكبر مصدر منفرد لـ PM2.5 في بريطانيا، على الرغم من أن 8% فقط من السكان يمتلكون واحدة، وفقًا لأرقام من تقرير منفصل صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع.
 
ولكن على الرغم من التأثير البيئي الكارثي لمواقد حرق الأخشاب، لا توجد خطط حالية لحظر بيعها أو استخدامها.
 
وكانت في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، تأتى غالبية انبعاثات PM2.5 المحلية من مواقد الفحم، لكنها الآن لا تشكل سوى نسبة ضئيلة من جميع الملوثات، وعلى الجانب الآخر، ارتفعت الانبعاثات من مصادر الخشب من المنازل في الآونة الأخيرة، حيث زادت بأكثر من الضعف من 20000 طن فقط في عام 2003 إلى الارتفاع المذكور في 2019.
 
فيما تنتج مركبات الطرق، التي لا تزال تعمل في الغالب بالبنزين أو الديزل، 13000 طن من PM2.5 سنويًا، بانخفاض كبير عن الأرقام السابقة بسبب التشريعات الصارمة التي تجبر السيارات القديمة والأكثر تلويثًا وتبشر بتقنية أنظف.
عدد المشاهدات : ( 214 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .