دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2024-01-28

كيف تتخلصين من شخير طفلك؟ .. 6 حيل منها الفلفل الأسود وزيت النعناع

الراي نيوز

شخير الأطفال ظاهرة تثير قلق العديد من الأمهات، يعاني عدد كبير من الأطفال من انسداد الأنف أثناء النوم، ما يتسبب في صدور أصوات مرتفعة من الأنف والفم، المعروفة بـ "الشخير". وفي الغالب، يمكن أن يكون الشخير ظاهرة عارضة ولا تثير القلق، ولكن إذا كانت تكررت بشكل مستمر أو كانت شديدة، قد تكون إشارة إلى مشكلات في التنفس أثناء النوم.

مصادر طبية تشير إلى أن الشخير قد ينجم عن عدة عوامل، بما في ذلك انسداد الأنف أو وجود مشكلات في اللوزتين أو اللوزتين والحنجرة. وفي حالات أخرى، قد يكون الشخير ناتجاً عن توسع غير طبيعي في الأنسجة الرخوة في الحلق والأنف.

الجدير بالذكر أن العناية بمشكلة الشخير تعتمد على التشخيص الدقيق للسبب الكامن وراءه. لذا، يفضل للآباء والأمهات استشارة إخصائيين في مجال الأذن والأنف والحنجرة لتقييم حالة الطفل بشكل فعّال.

شخير الأطفال

يعد الشخير ظاهرة شائعة بين الأطفال، حيث يمكن أن يحدث لعدة أسباب، سواء كانت هذه الأسباب مؤقتة أم طويلة الأمد. في أغلب الحالات، يُعتبر الشخير عند الأطفال أمراً عابراً ولا يشكل خطورة، خاصة إذا كان يحدث بشكل غير متتالٍ.

تتنوع الشدة والتكرار لدى الأطفال، ويمكن أن يختلف التأثير من شخص لآخر. في حال كان الشخير طفيفاً ولفترة قصيرة وليس له تأثير على نوم الطفل أو صحته العامة، يُعتبر هذا غالباً من النوع الطبيعي. ومع ذلك، إذا كان الشخير متكرراً وشديداً ويتسبب في اضطرابات في النوم، يمكن أن يشير إلى اضطرابات التنفس أثناء النوم.

يُشدد على أن هناك نوعاً من الشخير يُعرف بالشخير البسيط أو المعتاد، والذي يحدث عندما يشخر الطفل بشكل متكرر دون وجود أعراض أخرى ملحوظة أو مشاكل صحية ملحقة. ومع ذلك، ينبغي متابعة توقف التنفس الانسدادي خلال النوم، حيث يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات كبيرة في النوم تؤثر على نمو الدماغ وعمليات الأيض.

عندما يصبح الشخير متكرراً ويُصاحبه توقف في التنفس أثناء النوم، يكون من الأهمية استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد إذا ما كان هناك حاجة للتدخل الطبي للتعامل مع اضطرابات التنفس الأكثر خطورة.

أسباب شخير الأطفال

حسب موقع "sleep foundation" الأمريكي، يعتبر الشخير ظاهرة شائعة تواجه العديد من الأطفال أثناء ساعات النوم، حيث يتدفق الهواء عبر الحلق؛ ما يؤدي إلى اهتزاز الأنسجة المرتخية وإصدار أصوات حادة. تحمل الظاهرة مجموعة من الأسباب الشائعة التي يجد الآباء والأمهات أنفسهم يواجهونها بشكل متكرر.

  • السمنة:

الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أكثر عرضة للشخير، حيث تؤدي البدانة إلى ضيق المسار الهوائي وزيادة صعوبة التنفس أثناء النوم.

  • الاحتقان والحساسية:

يمكن أن يعوق الاحتقان والحساسية تدفق الهواء بسبب التهاب الأنف والحلق، ما يتسبب في صعوبة التنفس والشخير.

  • اللوزتان المتورمتان:

يتواجدان في الجزء الخلفي من الحلق ويشكلان جزءاً من جهاز المناعة. إذا كانتا متورمتين بسبب العدوى، يمكن أن تعوقا المسار الهوائي وتسببا الشخير.

  • الربو:

يمكن للربو أن يؤثر على التنفس الطبيعي ويسبب الشخير عند انسداد جزئي للمسار الهوائي.

  • الخصائص التشريحية:

بعض الخصائص التشريحية، مثل الحاجز الأنفي المنحرف، يمكن أن تسبب صعوبة في التنفس وتسهم في تكرار الشخير.

هل شخير الأطفال يشكل خطراً على صحتهم؟

تُعَدّ ظاهرة الشخير شائعة بين الأطفال، ويتنوع السبب والتأثير بشكل كبير. في الغالب، يُعتبر الشخير لدى الأطفال أمراً طبيعياً وغير مقلق، خاصة إذا كانت تلك الظاهرة تحدث بشكل مؤقت وغير متكرر.

عندما يظهر الشخير بشكل متكرر أو بشدة، قد يشير ذلك إلى وجود مشكلات في التنفس أثناء النوم، وهنا يتحول الأمر إلى مكمن قلق. يُشير بعض الأطباء إلى أن الشخير الذي يتسبب في انقطاع التنفس أثناء النوم (انقطاع التنفس الانسدادي) يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات خطيرة على صحة الطفل.

  1. تأثيرات التنفس: انقطاع التنفس الانسدادي يمكن أن يتسبب في تدني كمية الأوكسجين التي يحصل عليها الطفل أثناء النوم، ما يؤثر على نمو الدماغ وعمليات الأيض.
  2. التأثير على الصحة العامة: يمكن أن يؤدي انقطاع التنفس إلى اضطرابات في النوم، وبالتالي تأثير على جودة حياة الطفل بشكل عام.
  3. الأمراض المرتبطة: انقطاع التنفس الانسدادي قد يكون مرتبطاً بمشاكل صحية كارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب والأوعية الدموية.

يرجى الانتباه إلى أن هناك فرقاً بين الشخير البسيط وانقطاع التنفس الانسدادي، حيث يُعتبر الشخير البسيط غالباً غير خطير، في حين أن انقطاع التنفس يتطلب اهتماماً فورياً. يفضل استشارة الطبيب إذا كان الشخير يتكرر بشكل ملحوظ ويؤثر على نوم الطفل وصحته العامة.

أعراض شخير الأطفال

مع تقدم فهمنا حول شخير الأطفال، يظهر أن بعض العلامات تدل على أن هذه الظاهرة قد تتجاوز مجرد الشخير البسيط وتصبح مشكلة صحية تستدعي الاهتمام. إليك بعض العلامات التي يجب مراقبتها:

  • صعوبة التنفس خلال النوم:

إذا كان الطفل يظهر صعوبة في التنفس خلال النوم، فقد يكون ذلك مؤشراً على اضطرابات التنفس الأكثر تعقيداً.

  • جفاف والتهاب الحلق:

إذا كان الطفل يعاني من جفاف الحلق والتهابه عندما يستيقظ من النوم، يمكن أن يكون ذلك علامة على اضطراب التنفس أثناء النوم.

<strong>أعراض شخير الأطفال/ shutterstock أعراض شخير الأطفال
  • نقص النوم والإرهاق النهاري:

إذا لم يحصل الطفل على قدر كافٍ من النوم وكان يعاني من الإرهاق والنعاس النهاري، فقد يكون الشخير مصاحباً لاضطرابات تؤثر على نوعية نومه.

  • الصداع وتقلبات المزاج وصعوبة التركيز:

ظهور هذه الأعراض يمكن أن يشير إلى تأثيرات سلبية على الصحة الناتجة عن اضطرابات التنفس أثناء النوم.

  • تغير لون الجلد إلى الأزرق:

إذا لاحظ الوالدان تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق، يجب البحث عن مشكلة تنفسية أكثر خطورة.

عندما يتكرر الشخير أكثر من 3 ليالٍ في الأسبوع ويصاحبه هذه العلامات، يجب استشارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد ما إذا كان الشخير يشير إلى اضطرابات التنفس الخطيرة أثناء النوم.

طرق لتجنب شخير الطفل

تعتبر بعض الإجراءات البسيطة في المنزل من بين الخيارات التي قد تساعد في التخفيف من شخير الأطفال. إليك بعض النصائح التي قد تكون فعالة:

  • النوم على جانب واحد: يمكن أن يساعد وضع الطفل على أحد الجانبين خلال النوم في تحسين تدفق الهواء عبر الحلق وبالتالي قد يقلل من احتمالية الشخير.
  • رفع الرأس: رفع رأس الطفل قليلاً عن مستوى الفراش يمكن أن يساهم في تقليل الشخير، حيث يُعتبر هذا الإجراء فعالاً في تحسين تدفق الهواء خلال النوم.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم: يؤثر نقص النوم على عضلات الحلق ويمكن أن يزيد من احتمالية الشخير. تأكد من أن الطفل يحصل على 7-9 ساعات من النوم كل ليلة للمساعدة في الاسترخاء.
  • علاج الحساسية المزمنة: يمكن أن تكون الحساسية سبباً للشخير عند الأطفال. يفضل مراجعة الطبيب لتحديد الأسباب واتخاذ التدابير اللازمة للتعامل مع الحساسية.
  • استئصال اللحمية أو اللوزتين: في حالة الشخير الشديد، قد يقترح الطبيب إجراء عملية استئصال للحمية أو اللوزتين لتحسين تدفق الهواء.
  • العلاجات المنزلية:
  1. زيت النعناع: يُمكن استخدام زيت النعناع لتنظيف الأنف والجهاز التنفسي.
  2. زيت الأوكالبتوس: يُستخدم لتسهيل التنفس وتنظيف المجاري التنفسية.
  3. الفلفل الأسود: يُستخدم لفتح انسداد الأنف وتقليل الشخير.

تجنب استخدام أي علاج منزلي دون استشارة الطبيب، ويُفضل تقديم الإرشادات الطبية للأطفال.


عدد المشاهدات : ( 71 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .