دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2024-02-27

هل تسحب الدراما الأردنية بساط تعريب التركية من لبنان وسوريا؟

الراي نيوز - سؤال يتبادر لذهن المشاهد العربي بعد نجاح كل عمل غير ناطق بالعربية عن أسرار هذا النجاح. هل كانت اللهجة عائقاً أم قوة النجوم الحاضرة والموهبة الفطرية، أم أنّ هناك أشياء أخرى تقف وراء نجاح الأعمال الدرامية.

مسلسلات حققت نجاحاً
العديد من الأسئلة تتوالد مع نجاح الأعمال العربية المأخوذة عن النسخ التركية، إذ كانت الدراما التركية ناجحة في جذب شريحة كبيرة من البيوت العربية إليها لتكون النسخ العربية مصحوبة أيضاً بهذا النجاح الذي تحقق لشقيقتها التركية، وبالتالي يكون المشاهد متلهفاً لرؤية النسخة العربية عنها. 
وقد حققت الدراما اللبنانية الكثير من الحظ والنجاح في أعمال عربية قدمتها عن التركية كعروس بيروت في مواسمه الثلاثة، وع الحلوة والمرة، وكرستال، وأخيراً الخائن.

مدرسة الروابي إلى نتفليكس
كان النجاح الذي حققه مسلسل مدرسة الروابي بموسمه الأول علامة بارزة في أن يجبر منصة البث التدفقي العالمية «نتفليكس» لعمل نسخة ثانية من الأول، ولكن كان التحدي الأبرز هو البحث عن جيل جديد من الفتيات المراهقات لتسهر على هذه المهمة الخرجة تيما الشوملي لتقدم بالفعل جيلاً جديداً من النجمات والنجوم تستحوذ على اهتمام المشاهد العربي وتشده إليها.
لا نكاد نتذكر خلال السنوات الماضية أعمالاً لبنانية أو سورية يتم عرضها على المنصة العالمية نتفليكس، حيث بدأت بوصلة الاهتمام بالمصرية بمسلسل «ما وراء الطبيعة» لأحمد أمين ورزان جمال، ثم البحث عن علا، ثم عروجاً إلى مدرسة الروابي.

الدراما الأردنية تسلب البساط
السؤال الأكثر إلحاحاً، هل بالنجاح الكبير الذي حققه المسلسل الأردني وتَقَبّل الذائقة السمعية له، تكون الدراما الأردنية بوصولها للعالمية بديلاً عن الدراما اللبنانية المأخوذة عن التركية، لتتجه أنظار المنتجين إليها لعمل نسخ أردنية عربية عن الدراما التركية.

عدد المشاهدات : ( 414 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .