دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2024-05-07

النعيمي في لقاء مع "رم" : موقف الملك لا يحتاج إلى شهادات وهذه قصة رحيلي عن حكومة الذهبي" - فيديو

الراي نيوز - 

عبد العزيز الخالدي 

تصوير: ليث الغزاوي 

فيديو: علاء البطاط

استضافت وكالة أنباء رم ومجموعة الشاهد الإعلامية وزير التربية والتعليم الاسبق الاستاذ الدكتور تيسير النعيمي  في مكاتبنا في لقاء على درجة عالية من الصراحة والوضوح كشف خلالها حقائق لم تنشر من قبل وفتح قلبه ل "رم" .

وبدأ النعيمي مقابلته مع "رم" بالحديث عن بداياته التي كانت نحتاً للصخر على حد تعبيره فقال:

"تخطينا الكثير من الصعوبات ولم نكن نسعى إلى منصب وكانت أحلامنا ليست كبيرة بل واقعية وزاد أن هذا الوطن يكرم أبنائه فحصلنا على بعثات ودرسنا في الجامعة الأردنية التي كانت تهتم حينها بصقل شخصية الطالب واكتسبنا في مرحلتنا الجامعية الكثير من المهارات الحياتية والتعامل مع الناس ..

واضاف النعيمي أن ما يحدث في غزة اليوم شيء يدمي القلب ولسنا فقط متعاطفين مع اهلنا في غزة ولكننا في الخندق المتقدم فيما يتعلق بمساعدة أهلنا في غزة ..

مضيفاً موقف الملك عبدالله الثاني بن الحسين لا يحتاج إلى شهادات من الآخرين لأن الحقائق بارزة على أرض الواقع وموقف الأردن متقدم والوقائع على الأرض لا ينكرها الا جاحد ..

وأشار النعيمي إلى موقف الشعب الأردني تجاه أهل غزة في الاغاثات وقال " المظاهرات التي خرجت في سياقها السلمي تقوي من موقف الدولة بلا شك ولكن للأسف في بعض الأحيان هذه المظاهرات خرجت عن السياقات وأساءت وعلينا الاعتراف بذلك .. 

وفي سؤال ل"رم" : هل يجب ذكر ما يحدث في غزة في المناهج التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم؟ أجاب النعيمي : ليس كل شيء يجب أن يعكس بالمناهج وهذا لا يقلل من البطولة والصمود لأهل غزة ولكن المنهاج لا يسع كل شيء والمنهاج ليس الكتاب المدرسي بل هو أعم واشمل من الكتاب المدرسي .. 


وأشار النعيمي إلى أن التعليم النوعي اليوم في الأردن في تراجع قليل وليس بالصورة التي تصور بالأعلام واخر النتائج في الدراسات الدولية كان في تراجع على مستوى التعليم في الأردن عن الدورة السابقة .. 

وذكر النعيمي أن جميع رؤساء الحكومات الذين خدم معهم بذلوا جهوداً كبيرة وقال : "تشرفت بالخدمة في أربع حكومات بداية مع دولة نادر الذهبي وهو قامة وطنية مخلصة مستمع جيد ومتابع جيد وهو وطني بامتياز ومهني لأبعد حدود وصاحب خطة في حكومته التي كنت بها ، أما دولة الراحل الدكتورمعروف البخيت وهو رجل لن اوفيه حقه مهما قلت فهو رجل منفتح وصاحب رؤية يستوعب الجميع وهو وطني حد النخاع ، وفيما يخص دولة الدكتور عمر الرزاز رجل دولة ديمقراطي من الطراز الأول ولديه رؤية واضحة المعالم وتحرك في بناء برنامج حكومته ، وعن دولة الدكتور بشر الخصاونة قال : هو من رجالات الدولة الذي نعتز بهم رجل مباشر وعملي ويحب الانجاز وهو غير شعبوي ويواجه التحديات ..

وذكر النعيمي قصة استقالته من حكومة السيد نادر الذهبي وقال : " قدمت استقالتي وهو يعلم أنني مررت بظرف صحي صعب وتشاورت معه أكثر من مرة حول هذا الأمر وكان من المفروض أن أخرج في التعديل الأول ثم طلب مني من قبل دولة نادر الذهبي أن أستمر وزاد الأمر الصحي سوءا وكان التشخيص الأولي أن لدي مرض خبيث وهذا الشيء دعاني مضطراً أن أقدم استقالتي تحت هذه الضغوط النفسية والحمد لله تبين لاحقاً أن هذا التشخيص ليس تشخيص خبيث ولكنها حالة تتطلب المتابعة المستمرة ولا زلت مستمر في متابعة هذه الحالة كل ست اشهر ..

واختار النعيمي " معايشة الصعاب ومقارعتها تخلق المعجزات" عنواناً مناسباً لقصة حياته..

وتحدث النعيمي عن والدته والطريقة التي توفيت بها من تفاعلات أزمة كورونا ووجودها في المستشفى وعانت من هذا المرض مضيفاً "كانت متعلقه بي وانا متعلق بها وفعلاً فقدها اوجعني" 

وزاد "تمر لحظات في حياة الإنسان يقول ماذا لو كان والدي ما زال على قيد الحياة أو والدتي وأراهم ولكن ثق تماماً أنني افتديهم بعمري"

واضاف النعيمي الحياة سرقت مني شيء مهم وهو أسرتي لأنني انشغلت عنهم بحكم عملي ..

وقال النعيمي مصدر ثقتي نفسي واثق بنفسي الثقة المطلقة ..

وتابع :

مرت في حياتي بعض الشخصيات التي اكرمتها كثيراً وأخذت بيدها ولكنها بالآخر قلبت ظهر المجن ولم تبدر مني اي إساءة نحوها واقول لها سامحك الله ..





 
عدد المشاهدات : ( 4729 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .